Menu

وزير سابق: من الخطير إقحام المؤسسة الامنية واتخاذها كشاهد في الخلافات السياسية


 

 

سكوب أنفو-تونس

حذّر الوزير الأسبق المكلف بالأمن رضا صفر، من إقحام المؤسسة الامنية واتخاذها كشاهد في الخلاف والتجاذب السياسي، بين رؤوس السلطة، واصفا ذلك بالخطير.

وقال صفر، في مداخلة له على إذاعة اكسبراس أف أم، اليوم الاثنين، أنّ خطاب رئيس الجمهورية يوم أمس، مثّل حلقة جديدة من التجاذب السياسي، خاصّة في ظلّ غياب المحكمة الدستورية، وفق تصريحه.

واعتبر الوزير الأسبق، أنه "من الخطير اتّخاذ المؤسسة الامنية كشاهد على تأويل في الدستور، وهي مؤسسة حساسة جدا وتؤمن بما يسمى وحدة القيادة، ومن شأن اقحامها في هذا الأتون من التأويلات والاختلافات زعزعة إيمانها".

وأضاف بالقول، "الاشكالية من الناحية الأمنية هي أن اقحام المؤسسة الامنية واتخاذها كشاهد في هذا الخلاف والتجاذب قد يسيء ويضر بالعمل الأمني، تونس تعيش أزمة مركبة من الناحية والاجتماعية والاقتصادية والصحية، ولا يجب أن نضيف إليها أزمة مؤسساتية، ما من شأنه أن يعقّد الأمور أكثر".

ويشار إلى أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، في خطاب له خلال الاحتفال بعيد قوات الأمن الداخلي بحضور كلّ من رئيس الحكومة هشام المشيشي ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، أكدّ أنّه "القائد الاعلى للقوات المسلحة العسكرية وللقوات المسلحة المدنية، ولكلّ الأسلاك التي وردت في القانون المتعلق بالقوات المسلحة المدنية".

{if $pageType eq 1}{literal}