Menu

ساميّة عبو: لم نقم بثورة …ما دام المتورطون يفلتون من العقاب


سكوب أنفو-تونس

اعتبرت النائب عن الكتلة الديمقراطية سامية عبو، أنه تمّ الركوب على الثورة، كاشفة عن وجود أطراف في صفوف الأمنيين قالت إنها مُتورّطة في التعذيب والفساد حدّ النخاع وأنه تمت بعد الثورة ترقية الذين عذّبوا أشخاصا في السجون في عهد بن علي.

وأكّدت عبّو، خلال جلسة حوار مع ممثلين عن الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب انعقدت، أمس الجمعة 16 افريل 2021، بالبرلمان، وجود نواب هاربين من قضايا جزائية وأحكام بالسجن مختبئين في البرلمان واصفة اياه بـ "مغارة علي بابا".

وقالت عبّو "تودّ السلطة التنفيذية محو الهيئات الدستورية عموما بشكل تام…حدثت ثورة ودم الشهداء هو ما جعلنا نسعى لتقييد السلطة التنفيذية وإقامة ضوابط سواء في ملف التعذيب أو في ملف الفساد أو في ملف حقوق الإنسان أو في ملف الإعلام، تمّ قبر الهيئات لأنّه في ثقافة السلطة التنفيذية أنّها لن تتركها تستبدّ، من الطبيعي أن تكون ميزانية هيئة مكافحة التعذيب ضعيفة ".

وتساءلت "هل تريدون منهم تمويلكم للحديث عن عمر العبيدي رحمه الله.. تعلّم عوم؟ أين هم المتورطون في قتله وإغراقه في الماء ؟ هل تمت محاسبتهم ؟ .. مازالت لا توجد ثورة أين هو من قتل أيمن العثماني؟ أين هو من قتل أيمن السكرافي ؟…لم نقم بثورة …ما دام المتورطون يفلتون من العقاب.. هل تغيرت الأوضاع في السجون ؟. تحدث انتهاكات جسيمة وهي معلومة ورغم تنقيح مجلة الإجراءات الجزائية وقرار إنابة المحامي في طور البداية …هل تمّ ايقاف الانتهاكات؟ هل تحسنت المراكز وهل تحسنت ظروف العمل؟".

واضافت ساميّة عبّو، في مداخلتها، أنّه "يوجد في البرلمان في حد ذاته أشخاص هاربون من قضايا جزائية ومختبؤون ويوجد أشخاص صادرة في حقهم أحكام بالسجن مختبؤون هنا وأشخاص سرقوا ونهبوا المال العام وأخيرا هرّبوا أموالا من باناما وخرجت فضيحتهم ومازالوا مختبؤون هنا وبالتالي هذه مغارة علي بابا".

كما اعتبرت أنّ "في الأمن كذلك توجد أطراف متورطة حدّ النخاع …الذين عذّبوا في السجون في عهد المخلوع تمت ترقيتهم بعد الثورة ونصبوهم مديرين على بعض السجون ولن اذكر اسماء …تمت خيانة الشهداء لأنه تم الانقلاب على الثورة وبعض الأمنيين يتمعشون ويشتغلون تحت إمرة سياسيين ويتلقون التعليمات".

واتّهمت عبّو، محمد العفاس النائب عن ائتلاف الكرامة بالدعوة صراحة لقطع أيدي الأمنيين في خطبة جامع. وأضافت "ويتحدّث الأن عن التعذيب …اليوم ركبوا على الثورة وأصبحوا ثوريين ووقحين وكذابين.. ". 

{if $pageType eq 1}{literal}