Menu

وزارة التربيّة تحّذر من اتّخاذ أي إجراء أحادي يخّص إيقاف الدروس


سكوب أنفو-تونس

حذّرت وزارة التربيّة من اتخاذ أي إجراء أحادي الجانب بخصوص السير العادي للعمل بالمؤسسات التربوية يوجب تطبيق الإجراءات القانونية والإدارية الجاري بها العمل.

وأكّدت  الوزارة، في بيان لها، نشر اليوم الجمعة 16 أفريل 2021، على صفحتها الرسميّة بموقع فايسبوك، أنّ اللجان الجهوية لمجابهة الكوارث هي الجهة الرسميّة الوحيدة المخولة لاقتراح التدابير اللازمة.

وشدّدت الوزارة حرصها على سلامة الأسرة التربوية وحماية الفاعلين التربويين، مبرزة أن ذلك يمثل مبدأ اساسيا في التعامل مع تطوّر الوضع الوبائي بالمؤسسات التربوية.

يُذكر أنّ الجامعة العامة للتعليم الثانوي جدّدت طلبها، يوم أمس، لوزارة التربية باتخاذ قرار يقضي بالتعليق الفوري للدروس لمدة 10أيّام أو أكثر لإيقاف حلقة عدوى فيروس كورونا وإنقاذ أرواح التلاميذ والإطار التربوي، معتبرة أنّ المؤسسات التربوية "أصبحت حاضنة للفيروس بعد أن تطورت العدوى لتشمل بشكل مكثف التلاميذ على خلاف ما كان عليه الوضع في الموجات السابقة من العدوى".

 فيما بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في الوسط المدرسي، خلال يوم واحد من 13 أفريل إلى 14 أفريل الجاري، 162 إصابة جديدة مع تسجيل حالة وفاة جديدة ليرتفع بذلك عدد الوفايات إلى 43 حالة
وسجّل بذلك الوسط المدرسي إجمالي إصابات بالفيروس قدر ب 9633 حالة إصابة منذ العودة المدرسية في 15 سبتمبر الماضي إلى غاية 14 أفريل 2021، حسب بلاغ لوزارة التربية على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.3
وارتفع عدد الاصابات بكوفيد-19 في صفوف التلاميذ بـ83 حالة إصابة في يوم واحد من 13 إلى 14 أفريل الجاري ليبلغ بذلك إجمالي الإصابات عند التلاميذ 4062 إصابة وكذلك ارتفع عدد الإصابات في صفوف المدرسين بـ52 حالة إصابة خلال نفس الفترة ليبلغ إجمالي الإصابات 4422 حالة إصابة منذ العودة المدرسية إلى غاية 14 من الشهر الحالي.

 

وبلغت الإصابات في صفوف إطار الاشراف الإداري والبيداغوجي والإداريين والقيمين العامين والقيمين المرشدين التطبيقين 860 إصابة منذ العودة المدرسية إلى غاية 14 أفريل الجاري و 289 إصابة خلال ذات الفترة في صفوف العملة.

 

{if $pageType eq 1}{literal}