Menu

حزب المسار يطالب رئيس الحكومة برفع يده عن الإعلام العمومي ومراجعة التعيينات


سكوب أنفو-تونس

أدان حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي "العنف والتعسف الممارس على الصحفيات والصحفيين بوكالة تونس إفريقيا للأنباء" بعد الاقتحام الأمني للوكالة أمس.

 وعبّر عن تضامنه المطلق مع العاملين بالوكالة في نضالهم من أجل تحديد معايير موضوعية ومتفق حولها مع هياكلهم النقابية بخصوص تعيين الرئيس المدير العام.

 كما عبّر عن تضامنه مع صحفيات وصحفيي وتقنيّي إذاعة شمس المعتصمين منذ أكثر من 20 يوما دفاعا عن مؤسستهم وضد التعيين الذي فرضته حكومة المشيشي، معربا عن "مساندته أبناء وبنات هذه المؤسسة الإعلامية العمومية العريقة في رفضهم للتعيينات السياسية المسقطة والتي تندرج ضمن محاولة الحكومة وحزامها الداعم لها فرض الهيمنة على الإعلام العمومي وتوظيفه خدمة لمصالح حزبية ضيقة".

 وطالب المسؤول المعيّن والمرفوض من الصحفيات والصحفيين بالتخلّي الطوعي كخطوة لتجاوز هذه الأزمة.

 وحمّل المسؤولية كاملة لرئيس الحكومة ووزير الداخلية بالنيابة، هشام المشيشي الذي يواصل سياسته الأمنية القمعيّة ضد احتجاجات سلمية للصحفيين، مطالبا إياه برفع يده عن الإعلام العمومي ومراجعة التعيينات المشبوهة واحترام الرأي المطابق الذي نص عليه المرسوم 116 فيما يتعلق بالتعيين على رأس الإذاعة وتشريك الهياكل النقابية والمهنية في التعيينات على رأس المؤسسات الإعلامية والالتزام بمعايير موضوعية أساسها الكفاءة والنزاهة وتكافؤ الفرص، لا على أساس الولاءات الحزبية. 

{if $pageType eq 1}{literal}