Menu

لخطورة الوضع الوبائي بالبلاد: جامعة التعليم الثانوي تقترح تعليق الدروس لمدّة 10 أيّام


سكوب أنفو-تونس

استنكرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي غياب البروتوكول الصحي في المؤسسات التربوية مشيرة إلى ضعف التنسيق بين هياكل الجهوية لوزارة التربية وهياكل وزارة الصحة.

 ورفضت الجامعة، خلال جلسة عمل جمعتها بوزير التربية فتحي السلواتي ونصاف بن علية ممثلة عن وزارة الصحة، أمس الثلاثاء 13 أفريل 2021، الحديث عن البروتوكول الصحي كحل وقائي يمكن اعتماده، "نظرا لغيابه التام في أغلب المؤسسات التربوية ونظرا إلى عدم التزام وزارة التربية بتعهداتها في التوفير المسترسل والدائم لمستلزمات الوقاية".

وجاء في التدوينة، التي نشرتها الصفحة الرسمية لنقابة التعليم الثانوي، مساء أمس، جملة من التحفظات في خصوص الإجراءات الوقائية، "عمليات التقصي تقتصر فقط على المؤسسات التي ثبت فيها انتشار واضح للفيروس وارتفاع عدد المصابين بها".

واقترحت الجامعة العامّة للتعليم الثانوي تعليق الدروس لفترة عشرة أيام لكافة المستويات عدا السنة التاسعة والبكالوريا وتقديم مواعيد الفروض التأليفية ومواعيد الامتحانات الوطنية إذا كان ذلك ممكنا عمليّا وذلك لتجنيب الأسرة التربوية والتلاميذ خطر الإصابة على أن يتم الاستعداد وتوفير كافة وسائل الوقاية خلال فترة الامتحانات العادية والوطنية، ويأتي هذا المقترح أمام خطورة الوضع الوبائي وتواصل ارتفاع عدد الإصابات بالمؤسسات التربوية. 

من جهته تشبث الطرف الوزاري بتطبيق البرتوكول الصحي بالمؤسسات التربوية لمجابهة انتشار الفيروس و خطر الإصابة به الأمر الذي رفضته الجامعة،  و نقلا عن بلاغ الجامعة العامة للتعليم الثانوي وبعد نقاش مطول  فقد تم الحسم في عدم إمكانية المساس بمواعيد الامتحانات الوطنية لأسباب لوجستية أما إمكانية تعليق الدروس وتغيير مواعيد الامتحانات فسيتم حسمها خلال جلسة عمل الاثنين القادم بعد القيام بتقييم حول مستوى تقدم البرامج في كل المستويات والمواد والجهات و من المنتظر أن  يتم الحسم فيما تبقى من السنة الدراسية خلال الجلسة القادمة.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}