Menu

الجامعة العامّة للإعلام: ليس غريب عن كمال بن يونس استخدام العنف والاستعانة ببعض الغرباء


سكوب أنفو-تونس

علّق كاتب عام الجامعة العامة للإعلام، محمد السعيدي، على محاولة كمال بن يونس، المُعيّن مؤخرا على رأس وكالة تونس افريقيا للأنباء، اقتحام مقر الوكالة باستخدام العنف والاستعانة ببعض الغرباء، بالقول إنّ هذه التصرفات ليست غريبة على بن يونس.

وأضاف السعيدي، في فيديو على صفحة فرع النقابة الوطنيّة للصحفيين بوكالة تونس إفريقيا للأنباء، نشر اليوم الثلاثاء 13 أفريل 2021، أنّ كمال بن يونس، عًرف بممارساته العنيفة منذ ما قبل الثورة وبعدها وقد مارس داخل النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، إضافة إلى كونه مُعاد لحرية الإعلام والعمل الصحفي.

وأكّد كاتب عام الجامعة العامة للإعلام، أنّ بعض الأطراف دعت بن يونس إلى الانسحاب ورفض قرار التعيين، إلاّ أنّ الأخير تمسّك به رغم رفضه القاطع من قبل أبناء مؤسسة تونس افريقيا للأنباء، وذلك يعود للدعم السياسي الذي يحظى به المعني بالأمر من قبل الحزام السياسي.

وبيّن محمد السعيدي، في السياق ذاته، أنّ التصريحات الداعمة لتعيين كمال بن يونس على رأس وكالة تونس افريقيا للأنباء من قبل قيادات حركة النهضة دليل على كونه مُعيّن من قبل الحركة من أجل السيطرة على الوكالة.

كما شدّد المتحدث، على أنّ هذا التعيين لن يمّر، وذلك ردّا على تصريحات رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي أمّد فيها بأنه لن يتراجع عن التعيين.

وأوضح السعيدي، أن التعيين مخالف للأمر الحكومي عدد 2197، المتعلق بالتعيينات في الوظيفة العمومية والقاضي بأن يكون التعيين على رأس المؤسسات العمومية للأشخاص الذين مارسوا مهامهم في الوظيفة العمومية لمدة لا تقل عن خمس سنوات، في حين أنّ بن يونس يفتقد لهذا الشرط، مؤكدا أنّه سيتم رفع قضية بالحكومة في حال عدم تراجعها عن التعيين.

وأشار السعيدي، إلى أنّ الغاية من التعيينات الأخيرة على المؤسسات الإعلامية تهدف للسيطرة على الإعلام وقيادة المعركة السياسيّة بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية، مشددّا على أن الإعلام سيكون بمنأى عن كل التجاذبات السياسية.

{if $pageType eq 1}{literal}