Menu

وليد الحجّام: زيارة الرئيس لمصر لم تكن فقط ناجحة بل كانت تاريخية


سكوب أنفو-تونس

وصف الملحق بالدائرة الديبلوماسية في ديوان رئاسة الجمهورية وليد الحجام، الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى مصر بالتاريخية.

 واعتبر أنها كانت محمّلة برسائل عديدة منها مكافحة الإرهاب والتطرّف وموقف تونس من القضية الفلسطينيّة، مبرزا أنها شملت أيضا ملفات اقتصادية على غرار التبادل التجاري وإمكانية إحداث خط نقل بحري مباشر بين تونس ومصر.

وأكّد الحجّام، اليوم الثلاثاء 13 أفريل 2021، خلال حضوره بإذاعة شمس، أنّ "الزيارة لم تكن مفاجئة بل اشتغلنا عليها منذ فترة وأعتقد أنّ نتائجها تثبت أنّه تمّ التجهيز لها جيّدا وكان هناك تنسيق وتعاون منذ فترة بين جميع الأطراف من وزارة الخارجية وسفارة تونس في القاهرة وسفارة مصر في تونس، الزيارة لم تكن فقط ناجحة بل كانت تاريخية في العلاقات التونسية المصرية".

وقال الملحق بالدائرة الديبلوماسية برئاسة الجمهورية، إنّ "العديد من الأطراف تحدثت عن عدم تواقيع اتفاقيّات خلال هذه الزيارة، نفضّل لو يتحدث كلّ طرف في مجال اختصاصه وعندما نقول زيارة سياسيّة بامتياز لأي دولة سواء كانت مصر أو غيرها فإنّ هذا لا يعني بالضرورة توقيع اتفاقيات وليست كل زيارات رئيس الدولة وزيارات وزير الخارجية تكون فيها إمضاءات على اتفاقيات لأنّ في هذه الزيارات أيضا جانب سياسي وجانب تخطيطي استراتيجي وبالتالي ليس بالضرورة وجود اتفاقات وحتى الاتفاقات يتم تحضيرها في فترة طويلة وتمتد لـ 5 أو 6 أشهر ويتم توقيعها في إطار لجان عليا مشتركة".

وعن انتقادات التي رافقت الزيارة قال الحجام "يكفي من العبث بمصالح تونس في الخارج"، مضيفا أنّه "يجب العمل مع كل الدول في العالم في إطار احترامها وعدم التدخل في أمورها الداخلية. بالنسبة لرئاسة الجمهورية والسياسية الخارجية لتونس، أين تكون مصلحة تونس تكون الدولة" وتابع "لن نكون أوصياء على المصريين ولا على غيرهم ولسنا أوصياء على اختيارات أي شعب في العالم". 

{if $pageType eq 1}{literal}