Menu

مقّرين مواصلة الإضراب العام: المهندسون يستنكرون خطاب الحكومة المتعالي


سكوب أنفو-تونس

استنكرت عمادة المهندسين التونسيين وهيئة المعماريين بالبلاد التونسية، "بشدة الموقف المستهجن والمستغرب للحكومة والمعاملة المهينة للقطاع الهندسي وطريقة الخطاب الخشبي والمتعالي الذي تعتمده".

وأكدّتا، في بيان للرأي العامّ، اليوم الاثنين 12 أفريل 2021، مواصلة الإضراب الغيابي المفتوح بكل إصرار، "صونا لكرامة المهندس وعزته تحت شعار "يكرم المهندس ولا يهان".

كما حمّلتا الحكومة كل تبعات التحركات النضاليّة من توقف أو شلل المرافق العمومية وانعكاساته الخطيرة، وكذلك المسؤولية مع مسؤولي المؤسسات والمنشآت العمومية التي لجأت إلى تعويض بعض المهندسين المضربين بأشخاص لا تتوفر فيهم الشروط العلمية والمعرفية الكفيلة لتعويض وظيفة المهندس والمهندس المعماري، وأنّ بعضها واصل تشغيل واستعمال بعض التجهيزات والمعدات بتأطير هندسي دون المتعارف عليه مهنيا، فهذا التصرف هو استهتار يُمكن أن يؤدّي إلى ارتكاب أخطاء وحوادث وأضرار جسيمة لا تحمد عقباها.

كما حمّلتا المسؤولية الكاملة للرؤساء المديرين العامين والمديرين العامين والمسؤولين لهذه المؤسسات والحكومة لمخالفة الأحكام الفنية والسلامة والوقاية المتعارف عليها ويتحملون ما ينتج عن ذلك من أضرار بدنية أو مادية عاجلة أو آجلة للأشخاص والمعدات.

وتدعو العمادة والهيئة "عقلاء الدولة والمجتمع المدني وعلى رأسهم رئيس الجمهورية ورئيس مجلس نواب الشعب ورؤساء المنظمات الوطنية والأحزاب للتدخل سريعا صونا لكرامة المهندس والمهندس المعماري وحفظا للمصلحة العامة خاصة في هذه المرحلة الحرجة والحساسة التي تمر بها البلاد".

ويذكر أنّه "في إطار إيجاد حل لتطبيق الاتفاق الممضى بتاريخ 16 فيفري 2021 مع الحكومة ورفع المظلمة التي طال أمدها عن مهندسي المؤسسات والمنشآت العمومية، انعقد يوم السبت 10 أفريل وبدعوة من رئاسة الحكومة لقاء جمع عميد المهندسين التونسيين ورئيس هيئة المهندسين المعماريين بالبلاد التونسية مصحوبين بوفد من المهندسين برئيس الحكومة وبحضور كاتب عام الحكومة ومدير الديوان." 

{if $pageType eq 1}{literal}