Menu

حزب العمّال يدعو لعدم تطبيق الإجراءات الأخيرة ولفرض ضريبة "كوفيد" على المؤسسات الماليّة


سكوب أنفو-تونس

كشف حزب العمّال أن الإجراءات المعلن عنها من طرف الحكومة تضرب رأسا أكثر الفئات هشاشة.

واتهم الحزب، في بيان صادر عنه نشره بصفحته على موقع فايسبوك، أمس الجمعة 9 أفريل 2021، الحكومة بـ "مواصلة سياسة 'اللي يعيش يعيش واللي يموت يموت' التي أدّت إلى حدّ يوم 7 أفريل الحالي إلى 9136 وفاة منها 58 وفاة فقط في الموجة الأولى" وبأنها "لا تريد المساس بمصالح أباطرة رأس المال وأرباحهم وغير مستعدة من جهة أخرى لاتخاذ إجراءات مرافقة لفائدة كل الفئات المتضررة من حظر الجولان أو الحجر الصحي".

كما أكّد الحزب في بيانه، أنّ الحكومة "لم تتخذ أيّ إجراء من شأنه التسريع بتوفير التلقيح لكافة الناس ولا أيّ إجراء جدي لكسر حلقة العدوى في الوقت الذي كان من المفروض إعلان الحجر الصحي الشامل لمدة زمنية معقولة يقررها أهل العلم".

وتابع “هذه الحكومة، التي تمثل رأس حربة منظومة الحكم القائمة، مجرمة بكل المقاييس. وتقتل شعبها وتجوّعه وتنكّل به لصالح حفنة من السماسرة واللصوص الذين لا يدينون إلاّ بالربح” مشددا على أنه "لا يرى من سبيل لخلاص لشعب وخاصة فقرائه إلاّ في النضال المنظم والوقوف في وجه الإجراءات الحكومية ".

وأضاف الحزب أنّ الحكومة "لم تراع في إجراءاتها إلاّ مصالح كبار الرأسماليين من بنوك وشركات تأمين وفضاءات تجارية كبرى ومحتكري المواد الاستهلاكية وكبار المهربين الذين يستغلون الكارثة الصحية لتكديس مزيد الأرباح بدعم من منظومة الحكم ورعايتها".

وطالب حزب العمّال "بتوفير الموارد الكافية لإسناد كل الفئات الهشة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة المتضررة من إجراءات حظر الجولان أو الحجر الصحي عبر إقرار ضريبة استثنائية ومباشرة (ضريبة الكوفيد) على المؤسسات المالية (بنوك، شركات تأمين…) وشركات الاتصال والفضاءات التجارية الكبرى ومطالبة الشركات الأجنبية التي تنشط في السوق المحلية (شركات الاسمنت والاتصالات والبنوك…) بتأجيل تحويل أرباحها لدول المنشأ والمقدرة بـ3500 مليار مليم".

وللإشارة فإنّه من المنتظر أن يشرف رئيس الحكومة هشام المشيشي، اليوم السبت 10 أفريل 2021، على أشغال الندوة الدورية لولاة الجمهورية، وذلك بثكنة الحرس الوطني بالعوينة.

 وستخصّص الندوة في جانب منها لتقييم الإجراءات المتخذة في أعقاب الاجتماع الدوري للهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا، كما سيتم عرض آخر الاستعدادات لشهر رمضان المعظم وتدارس سبل المحافظة على القدرة الشرائية للمواطن وحماية المستهلك، وفق بلاغ رئاسة الحكومة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}