Menu

تصاعد حدة التجاذبات السياسية على الساحة الفلسطينية


سكوب أنفو- أحمد عزت

قال التليفزيون البريطاني في تقرير لها إن بعض من قادة حركة فتح يشعرون بالقلق مع اقتراب الانتخابات، مشيرة إلى تعرضها للكثير التحديات المهمة.

وأوضح التقرير أن من أبرز هذه التحديات هو التخوف من عدم وفاء حركة حماس ببنود الاتفاق الذي أبرمته مع حركة فتح، والذي وقعه عن حركة حماس القيادي صالح العاروري وعن حركة فتح القيادي جبريل الرجوب. 

وتتخوف مصادر في حركة حماس من أنها ستدعم مرشحاً آخر للرئاسة، مشيرة في ذات الوقت إلى أن بعض من المصادر السياسية أشارت إلى إعراب مسؤولون في السلطة الفلسطينية وفتح عن شعورهم بعدم الثقة تجاه حماس بعد الإعلان عن قائمتهم للانتخابات، والتي تضم أعضاء حماس الذين كان لهم أدوار رئيسية في انتخابات 2007 في غزة.

اللافت أن رئيس مجلس شورى حماس د. أسامة المزيني قال في حوار خاص أن قائمة حماس ستكون الأولى والأكبر في التشريعي القادم، موضحا في ذات الوقت إن تراجع الرئيس عباس عن الانتخابات يكون قد حكم على نفسه بالنهاية

واشار المزيني أن من أراد العبث بأمن غزة سنقطع رأسه كان من كان، مضيفا إن حماس قدمت تجربة حكم ثرية وناجحة وخالية من الفساد وهي كحركة لا تهاب من تجربة الحكم مرة أخرى.

وفي ذات الوقت قال المزيني في هذا الحوار إن حركة حماس لن تقبل المال السياسي ولا شروط الرباعية، ولا يمكن لحماس أن تتخلى عن خدمة الشعب الفلسطيني

وقال إن حماس لن تسلم سلاحها لحكومة إلا بعد تحرير الوطن كاملاً.

{if $pageType eq 1}{literal}