Menu

كتلة الدستوري الحرّ تستنكر تعمّد الغنوشي عدم السماح لأعوان المرافقة الأمنية للنواب من دخول فضاءات البرلمان


سكوب أنفو- تونس

استنكرت كتلة الحزب الدستوري الحر، تعمد رئاسة البرلمان،  مغالطة الرأي العام والتغطية على المذكرة الصادرة عن رئيس البرلمان بتاريخ 2 أفريل 2021 والتي نصصت بوضوح على قرار عدم السماح لأعوان المرافقة الأمنية للنواب من دخول فضاءات المجلس وتخصيص مكان لهم بالحديقة للانتظار.

 وندّدت الكتلة، في بيان لها، مساء اليوم الثلاثاء، بمحاولة الزج بالمؤسسة الأمنية في المعركة السياسية مدينة  السعي لتحميلها مسؤولية القرارات التعسفية والجائرة الصادرة عن رئيس المجلس.

 

كما وذكّرت كتلة الدستوري الحرّ،  رئاسة المجلس بأن هياكل وزارة الداخلية تعلم جيدا مقتضيات العمل الأمني وما يتطلبه من متاعب ومصاعب لدرء الخطر على ضحايا العنف والجريمة ومتشبعة بأخلاقيات المهنة الأمنية مما يؤكد استحالة تذمرها من القيام بواجبها في حماية المعتدى عليهم.

 وجدّدت الكتلة في ذات السياق، التنبيه على رئاسة المجلس بضرورة التراجع عن القرار التعسفي الذي اتخذته لاستهداف حياة رئيسة الكتلة التي سبق وأن تم الاعتداء عليها داخل أروقة البرلمان.

ويأتي بيان الدستوري الحرّ على حلفية ، ما صرح به النائب الثاني لرئيس مجلس نواب الشعب طارق الفتيتي أثناء الجلسة العامة صباح اليوم من أن البرلمان لم يصدر أي قرار لمنع أعوان المرافقة الأمنية من دخول الفضاءات الداخلية للمجلس وأن الهياكل الأمنية هي التي تذمرت من المهمة الموكولة إلى أعوان المرافقة

{if $pageType eq 1}{literal}