Menu

المغزاوي: مصير الغنوشي والمشيشي سيناقش في الحوار الوطني ولن نقبل بحوار أساسه تقسيم المواقع


 

 

سكوب أنفو-تونس

أكدّ الأمين العام لحركة الشعب، زهير المغزاوي، أنّ مصير الحكومة سيحدده الحوار الوطني المزمع انطلاقه قريبا، بمشاركة أطراف اقتصادية واجتماعية وسياسية.

كما أعلن المغزاوي في حوار له مع جريدة الشروق اليوم السبت، أنّ الحوار الوطني سيحدّد أيضا مصير رئيس البرلمان، وسيتم التداول في مسألة سحب الثقة منه، بعد العريضة التي أطلقتها الكتل الرافضة لاستمراره في رئاسة المجلس، بحسب تصريحه.

وأوضح المتحدّث، أنّه طلب من الأمين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي باعتباره الجهة المبادرة بتنظيم الحوار، والوسيط بين الرئاسات الثلاث، بأن تتطرح جميع المسائل على طاولة الحوار دون استثناء، ومنها المتعلّقة بالغنوشي باعتباره جزء من الأزمة الحالية، وفق قوله.

وأكدّ المغزاوي، أنّ حزبه لن يقبل بأي صفقة أو تسوية في علاقة بمصير رئيس البرلمان، مذّكرا بأنّ بعض الأطراف طلبت عقد صفقة يتم بمقتضاها التخلّي عن هشام المشيشي مقابل بقاء الغنوشي على رأس الحكومة، لكن حركته رفضت ذلك، لأنّ من شأنه أن يعيد انتاج نفس الأزمة، وتوزيع المواقع وتقسيمها دونما الخروج بمضمون ينهي الأزمة، على حدّ تعبيره.

ولفت إلى أنّ الحوار الوطني ستعترضه عديد الصعوبات في علاقة برؤية الدولة ومستقبلها، والعلاقات الخارجية وغيرها من المسائل، بحسب تقديره.

 

{if $pageType eq 1}{literal}