Menu

تخليدًا لأحداث "الخميس الأسود": إئتلاف جمعيّاتي يطلق حملة 'ما نسيناش 26 جانفي'


سكوب أنفو-تونس

من المنتظر أن يعلن اليوم الثلاثاء الائتلاف، الذي يضم كلا من "المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية" و"جمعية برسبكتيف العامل التونسي" و"الرابطة التونسية لحقوق الإنسان" و"جمعية دوك هاوس"، عن إطلاق حملة "ما نسيناش 26 جانفي"، المتعلقة بأحداث 26 جانفي 1978، المعروفة بـ "الخميس الأسود".

 وتتّم هذه الحملة، وفق بيان للإئتلاف، تحت إشراف الاتحاد العام التونسي للشغل، بصفته الفاعل الأساسي في الأحداث.

 وحسب منظميها، فإن هذه الحملة تسعى إلى إحياء "أحداث 26 جانفي 1978" في كامل أرجاء البلاد، "لتوعية وتحسيس التونسيين والتونسيات بتبعات قمع الإضراب العام الذي خاضه يومها الاتحاد العام التونسي للشغل، والذي خلف مئات الضحايا من مساجين وجرحى وقتلى، لم يتم الاعتراف بهم إلى اليوم، فضلا عن دخول حيثيات الخميس الأسود طي النسيان".

 وتعتزم الحملة تنظيم أنشطة مختلفة ومتعددة في كامل ولايات الجمهورية على امتداد عشرة أشهر، حيث ستنطلق بجولة عروض للفيلم الوثائقي "عالبار" لسامي التليلي، تليها نقاشات مع المخرج وفاعلين في الأحداث.

 وتم التنصيص على أن هذه الجولة تهدف إلى التأكيد على الدور الذي يلعبه الفيلم الوثائقي في التوعية بالأهمية التاريخية لأحداث 26 جانفي، بالنظر إلى أنه أداة لإحياء ذكرى جماعية وطنية وفتح نقاش حولها من جيل الشباب الذي غالبا ما يجهل تفاصيل هذه الأحداث.

 وسيتمّ تنظيم العروض بالشراكة مع جمعيات محلية شبابية وثقافية والاتحادات الجهوية للشغل في جميع ولايات البلاد.

 أما رزنامة العروض فتنطلق يوم 1 أفريل بعرض الوثائقي "عالبار" لسامي التليلي في بنزرت، على ان يتم عرضه لاحقا بكل من باجة وجندوبة والكاف، والإعلان عن مواعيد العروض الجديدة مع نهاية كل أسبوع.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}