Menu

الصّافي سعيد يهاجم حركة الشعب ويتّهم أعضائها باستغلاله في حملتهم الانتخابية


سكوب أنفو-تونس

اتّهم النائب المستقل الصافي سعيد، حركة الشعب بالرّكوب على حملته الانتخابية واستغلال اسمه في حملتهم، مؤكدا أنّهم سيفعلون ذات الشيء مع رئيس الجمهورية وسيدمرونه.

وأكدّ سعيد، خلال حضوره بقناة قرطاج +، مساء أمس، أنّه لم يطلب دعم الحركة له عند ترّشحه للانتخابات، بل العكس أعضاء الحركة هم من توّددوا إليه طالبين دعمه، مفيدا بأنه لم يرفض ذلك على اعتبار أنّهم حزب وهو مترّشح مستّقل، على حدّ قوله.

وقال النائب، إنّه لا يعرف حتّى مقر الحركة ولم يسبق له زيارته، وأنّ الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي زاره وطلب مرافقته إلى مدينة دوز لتنظيم حملته الانتخابية هناك، ودعمه بخطابات مؤثرة، معتبرا أنّ المغزاوي كان مجرّد موّظف باتحاد الشغل حسب ما أخبره به الأمين العام الأسبق عبد السلام جراد، على حدّ تصريحه.

وكشف الصافي سعيد، بأنّه كان يدفع وصولات البنزين لأعضاء الحركة عند تنقلاتهم بين الجهات من حسابه الخاص، وأنّه حتّى عندما قدّموا له 2700 توقيع عند ترّشحه لم يستعملهم لأنه لم يكن بحاجتهم، بحسب قوله.

وألقى سعيد باللّوم على أعضاء الحركة، عند تشكيلهم لكتلة برلمانية بأنّهم تركوه في ذيل قائمة من اتّصلوا بهم لتكوين الكتلة، رغم أنّهم كانوا حسب قوله يعبدونه عند الحملة الانتخابية، وفق تعبيره.

وأكدّ المتحدّث، أنّه لم ينضم للحركة أبدا ولم ينخرط فيها، حتّى لو كانت هي الجنة، مشيرا إلى أنّه ليس الوحيد الذي قامت الحركة معه بهذا التّصرف، على حدّ إفادته.

ويشار إلى أنّ النائب عن الحركة ليلى حدّاد، قد نشرت تدوينة البارحة على حسابها، قالت فيها "استوحش من الكريم الجائع، ومن اللئيم الشبعان، فإن الكريم يصول إذا جاع، واللئيم يصول إن شبع".

وردّ عليها الصافي سعيد، في ذات التدوينة بالقول إنّه يرد فقط على بعضهم ممّن يروّجون 'الأكاذيب'، وأنّه لا يعنيها بكلامه، داعيا إيّاها أن تحافظ على احترامها.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}