Menu

تحدّث عن محاولة تحيا تونس والنهضة الانقلاب على رئيس الجمهورية: بن أحمد يعقّب عمّا ورد بكتاب النّاصر


 

سكوب أنفو-تونس

أوضح القيادي والنائب عن حركة تحيا تونس، مصطفى بن أحمد، فيما يتعلّق بما ورد في كتاب رئيس البرلمان السابق محمد النّاصر، عمّا يعرف بالخميس الأسود، نقلت صحيفة الشارع المغاربي فقرة منها،  بأنّه كانت له مكالمة هاتفية مع محمد الناصر بخصوص ما شاع عن محاولة انقلاب يوم 7 جوان 2019، وقد أوضح له أنه تحدث عن تأويلات راحت يومها وليس عن وقائع مثبتة ومتأكد منها، لأنه استغرب كيف يصدر عن محمد الناصر  رجل الدولة  ورئيس مجلس النواب، وهو يعلم أكثر من غيره أن النواب لا يملكون أي آلية دستورية لمعاينة الشغور، وأنه ليس من اختصاصهم اللهم يمكن أن في نطاق الخيال الروائي في محاصرة مجلس النواب بالدبابات، على حدّ تعبيره.

وقال بن أحمد في تدوينه له، اليوم الجمعة، أحمد، في تدوينهة تدي

"يومها بعض النواب من مختلف الكتل طلبوا عقد جلسة عامة طارئة بعد أن شاع نبأ وفاة المرحوم الباجي قايد السبسي، الشيء الذي لم نشارك فيه لا كتابة ولا تصريحا ككتلة الائتلاف الوطني، حيث لم تكن توجد كتلة تحيا تونس وقتها وقد كان حديثا في ذات اليوم حول الموضوع مع محمد الناصر عند وصوله إلى مكتبه، وأعلمني خلال ذلك اللقاء بأن نائب الرئيس عبد الفتاح مورو هو من دعاه للحضور، وأبلغه طلب النواب بعقد جلسة عامة طارئة ".

وأضاف، "لا أدري لماذا استند السيدة محمد الناصر على أقوال أبلغها له بعض الأشخاص في حين كانت لنا معه اتصالات شبه يومية، لأن كتلة الائتلاف كانت تقوم على مبدأ آساسي وهو حماية استقرار مؤسسات الدولة دون استثناء ومنى كريم المستشارة القانونية لمحمد الناصر المجلس شاهدة على تصدينا لمحاولات إرباك عمل رئاسة، وإحباطنا لعريضة سحب الثقة من رئاسته للمجلس التي طرحها بعض النواب، كما تعلم مستوى التنسيق القائم بين رئاسة المجلس وكتلة الائتلاف الوطني".

وتابع بالقول، "لا نجادل في حق محمد الناصر في توثيق آرائه وانطباعاته ونشرها، لكن عندما يتعلق الأمر بوقائع تاريخية حساسة فمن واجبه كرجل دولة معروف بمصداقيته ومشهود له بالنزاهة، التحري فيما ينشره لتجنب الإساءة دون قصد أناس تعاملوا معه بكل صدق".

ويشار إلى أنّه ورد بكتاب رئيس البرلمان السابق محمد الناصر "جمهوريتان تونس واحدة"، نقلت الشارع المغاربي فقرة منه، أنّه بالتّزامن مع تعكّر الحالة الصحية للرئيس السابق الرّاحل الباجي قائد السبسي، تلّقى مكالمة هاتفية من وزير الدّفاع تفيد بأنّ هناك محاولات من بعض النوّاب للانقلاب على رئيس الجمهورية، باستعمال الفصل 84.

  

{if $pageType eq 1}{literal}