Menu

عودة السياح الألمان إلى تونس أبرز محاور لقاء بتقنية الفيديو بين النفطي ونائب بالبندستاغ


سكوب أنفو- تونس

 مثّل تأمين عودة السياح الألمان إلى تونس خلال الموسم الصيفي القادم، مع اتخاذ التدابير الصحية اللازمة للتوقي من كوفيد-19، ومزيد تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين تونس وألمانيا في مختلف المجالات، أبرز محاور الاجتماع الافتراضي (بتقنية الفيديو)، الذي عقده اليوم الاثنين، كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، محمد علي النفطي، مع نيلز شميد، النائب بالبرلمان الفيدرالي الألماني (البوندستاغ)، والناطق الرسمي باسم كتلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في مجال الشؤون الخارجية.

ووفق ما جاء في بلاغ للخارجية، مساء اليوم الاثنين، فقد نوّه كاتب الدولة، خلال هذا اللّقاء، بالمستوى المتميّز الذي بلغته العلاقات التونسية الألمانية في العشرية الأخيرة، وبالدعم الألماني المستمرّ للانتقال الديمقراطي بتونس، مؤكّدا، في الآن نفسه، أهمية مواصلة التشاور لمزيد تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والدبلوماسية والبرلمانية والاقتصادية، وإيجاد صيغ جديدة للتعاون تأخذ بعين الاعتبار المستجدات الإقليمية والدولية، ومن أهمها كيفية التصدي لتبعات جائحة كوفيد-19.

من جهة أخرى، شدّد النفطي، على أهمية "العمل سويا من أجل دعم المسار السياسي في ليبيا الشقيقة".

{if $pageType eq 1}{literal}