Menu

خلقتْ فنّ الإبداع والتمّرد: نوال زينب السعداوي...باقية إلى الأبد


سكوب أنفو-إسكندر صكوحي

لا أدري إن كنت أنا كاتب هذه الكلمات أم روحها.

فمثلك لا يموت. والرثاء لمقامك لا يجوز. والتأبين لحضرتك لا يقام.

كتبت ذات صيف عن التهديدات التي تطالها إلى حدّ الآن: " أنا لا أخاف من الموت ولا التهديدات، لأن الموت حقيقة. الناس تموت كل يوم، والتهديدات لا تخيفني".

في المحصّلة، كتبَت نوال زينب السعداوي أكثرَ من خمسين عملًا متنوِّعًا بين الرواية والقصة والمسرحية والسيرة الذاتية، وقد عرفت أعمال كثيرة منها طريقها إلى العالمية بفضل ترجمتها إلى الإنكليزية خصوصاً وباتت تمثّل أحد وجوه النسوية العالمية.

في وصفها لخبر اغتيال السادات وهي في السجن قالت: " هذا مشهد خطير جداً. الماركسيات والشيوعيات وبعضهنّ غير مؤمنات لم يكنّ يصلين طول ثلاثة شهور، أما المحجبات والمنقبات فكنّ طول الليل والنهار يصلين، ولما مات السادات كان معي راديو وكنت أستمع إليه في المرحاض، وخرجت وقتها وصرخت فيهنّ "مات"، فحدث مشهد غريب: وجدت الماركسيات يسجدن ويقلن أشكرك يا رب والمنقبات يرقصن داخل السجن."

كما حصلت الكاتبة المصرية على الكثير من الجوائز ضمن مشوارها الأدبي، وأكثرها كان تكريماً لنضالاتها، من أبرزها "جائزة الشمال والجنوب" من مجلس أوروبا، وفازت بجائزة إينانا الدولية من بلجيكا في 2005، وفي عام 2012 فازت بجائزة شون ماكبرايد للسلام من المكتب الدولي للسلام في سويسرا.

في إحدى حواراتها، أبت نوال إلاّ وأن تهلّل بالحركة النسويّة التونسيّة: " حقوق المرأة ما زالت قضية هامشية في الوطن العربي، والحركة النسائية ميتة في مصر، والحركة النسائية الأفضل برأيي هي الحركة التونسية فهي حركة هائلة، أما في مصر فماتت الحركة النسائية بسبب جيهان السادات وسوزان مبارك اللتين منحتا لقب السيدة الأولى."

بسبب جرأة أعمالها، كانت نوال زينب من بين أشهر الكاتبات العربيات، ولكن هذه الشهرة لم تكن تعني دائماً ترحيباً بما تكتب بل كانت في مناسبات عديدة عرضة للانتقاد، وكثيراً ما اتهمت بمخالفة الأعراف والتقاليد الاجتماعية، دون أن يثنيها ذلك عن "عصيان" ما سمّته دائماً "المجتمع الذكوري". ومن أشهر القضايا الجدلية التي أثارتها السعداوي، كانت وضع المرأة في الإسلام، ومحاربتها ظاهرة الختان الإناث.

رحلت نوال السعداوي في يوم له رمزيّته، وهو عيد الأم، هي التي ناضلت من أجل حقوق المرأة وأخذ موقع عادل لها في المجتمع، باعتبار أن ذلك شرط لا مفرّ منه لنهوض المجتمعات العربية. 

{if $pageType eq 1}{literal}