Menu

الانتخابات الفلسطينية تؤسس لواقع سياسي جديد


سكوب أنفو- أحمد عزت

قبل الانتخابات الفلسطينية قالت مصادر سياسية مسؤولة إن هذه الانتخابات من الممكن أن تؤدي إلى تغيير كبير في الوضع الراهن في الضفة الغربية .

وقالت هذه المصادر في تصريحات نقلتها صحيفة الغارديان البريطانية إن هناك مخاطرة بإبعاد فتح عن موقع القوة والنفوذ في السياسة الفلسطينية ، موضحا أن الرئيس محمود عباس يواجه الكثير من التحديات ، وهو ما بات واضحا الآن وبعمق في ظل الرغبات الهادفة إلى تأجيل الانتخابات الأن.

جدير بالذكر أن كل هذا يأتي مع قرار «حماس» و«فتح» غضّ الطرف عن تشكيل قائمة مشتركة بينهما، بعد أيّام من فتح باب تسجيل القوائم الانتخابية.

ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية المقربة من حزب الله إعلان حركة حماس أنها تعمل على تشكيل «قائمة خالصة» بما يجعل الحركة «جاهزة لخوض الانتخابات في أيّ وقت... مع استمرار الجهود للوصول إلى قائمة وطنية عريضة»، من دون إشارة إلى قائمة مشتركة مع «فتح»، التي نفى عضو «اللجنة المركزية» فيها، جبريل الرجوب، بدوره، وجود مشاورات في هذا الشأن. وبينما أفادت «حماس» بأنها على وشك الانتهاء من تشكيل قائمتها.

وأشارت تقارير إلى أن الحركة لن تتعجّل تسجيل قائمتها لأخذ مزيد من الوقت في إتمام مباحثاتها الداخلية، ولا سيما مع وجود محاذير ومخاطر على مرشّحيها في الضفّة المحتلّة، بعدما ألمح الاحتلال إلى أنه سيلاحقهم ويمنعهم من ممارسة العملية الانتخابية. ولهذا، ستعلن «حماس»، وفق المصادر، قائمتها الانتخابية قبل أيّام فقط من الموعد الرسمي، وهو ما سيُمكّنها من تصويبها والنظر في القوائم الأخرى التي ستطرحها الفصائل وتلك الخاصّة بالمستقلّين، فضلاً عن أنه سيمنحها فرصة لتلافي الدعاية المبكرة ضدّ قوائمها، والتي قد يعمد إليها خصومها خاصة «فتح»

{if $pageType eq 1}{literal}