Menu

مباركة عواينية براهمي تدعو للتصّدي لموجة غير مسبوقة من التطبيع مع العدوّ الصهيوني


سكوب أنفو-تونس

اعتبرت رئيسة مركز الشهيد محمد براهمي للسلم والتضامن، مباركة عواينية براهمي، أنّ "موجة غير مسبوقة من التطبيع مع العدوّ الصهيوني، تمّر هذه الأيّام، وسط تجاهل رسميّ وشعبي كبير مُقابل التركيز الإعلاميّ على الدعاية للاستقطاب الثنائي بين الأحزاب الرجعية المُفلسة".

وكشفت رئيسة المركز، في بيان، نشر مساء أمس الاحد 22 مارس 2021، أنّ صمتَ الدّولةِ المُتعمّد حول مشاركة يوسف الشاهد رئيس الحكومة الأسبق في مؤتمر بالإمارات جنبًا الى جنْبٍ مع الإرهابي سيلفان شالوم" هو بمثابة انتهاك رسمي لسيادتنا الوطنية، وعملّ تطبيعي وجب فضحه والتصدّي له.

كما استغربت مباركة عواينية براهمي، من الصمت المُريب للدولة عن تعاطي مدير" بيت الرواية" في تونس مع بعض الدوائر" الثقافية" الصهيونية وتفاخُرِهِ بعلاقاته" الأكاديمية" مع الأعداء" هو من صميم التطبيع الثقافي الذي نطالب الدولة بالحسْمِ فيه نهائيا لصالح الشعب التونسي.

وأدان البيان، بشدّة التجاهل الرّسمي للتقارير التي كشفت عن عُمق التبادل التجاري لتونس مع دولة الكيان الصهيوني مثل بعض المنتجات الغذائية (رندة) أو الأواني المنزلية والأقمشة وما خفي كان أعظم.

ويهيب مركز الشهيد محمد براهمي للسلم والتضامن، بالشعب التونسي وقواه الشبابية والوطنية أن تتصدّى لهذه الهجمة التطبيعيّة المُخزية وأن تضغط مجدّدا لفضح المطبّعين وتجريم أعمالهم.

ويدعو لحماية كل الإعلاميين والناشطين والمثقفين الذين انطلقوا في فضح المطبعين بائعي ذِممهم وأوطانهم ودعمهم.

  

{if $pageType eq 1}{literal}