Menu

صحفية بشمس أف أم: حنان الفتوحي تريد توّلي المنصب بالقوّة وتسبّبت في حالة احتقان بالإذاعة


سكوب أنفو-تونس

أعلنت رئيسة فرع النقابة والصحفية بإذاعة شمس أف أم خولة السليتي، عن محاولة الصحفية بالإذاعة الوطنية حنان الفتوحي المقترحة لتوّلي الإدارة العامة لشمس أف ام، المرور بقوّة بعد رفض تعيينها من قبل الصحفيين العاملين بالمؤسسة، ما تسبّب في حالة احتقان بالإذاعة.

وكشفت رئيسة فرع النقابة، في تدوينه نشرتها على صفحتها اليوم الاثنين، أنّ الصحفية المقترحة لمنصب المديرة العامة اقترحت عبر وساطة، عقد اتّفاق مع الأطراف النقابية تتوّلى بموجبه إدارة الاذاعة لثلاثة أشهر فقط، ثمّ تستقيل، متسائلة، عن سبب إصرار الفتوحي على توّلي المنصب، في ظلّ رفض أبناء المؤسسة لها، على حدّ تعبيرها.

  كما كشفت السليتي، عن محاولة حنان الفتوحي، شقّ صفوف الصحفيين بالمؤسسة، وإجراء اتصالات ببعضهم في محاولة التأثير عليهم وإقناعهم بتوّلي المنصب، مؤكدة أنّ الصحفيين العاملين بالإذاعة متوّحدين ولن ينساقوا وراء محاولات تأثيرها في مواقفهم، وفق تعبيرها.

وأكدّت الصحفية، أنّ هناك العديد من الحقائق لم تكشف، مستغربة من بلوغ الاعتصام ليومه الثامن، والحكومة لا تزال متمّسكة بهذا التعيين، مؤكدة علمهم بالجهة التي تقف وراءه، بحسب قولها.

ويشار إلى أنّ الصحفيين والعاملين بإذاعة شمس أف أم، قد دخلوا في اعتصام مفتوح بمقر الإذاعة بداية من يوم الإثنين 15 مارس 2021، للتعبير عن رفضهم القطعي والمطلق لتعيين الصحفية حنان الفتوحي، على رأس الإذاعة.

وفيما يلي التدوينة كاملة:

"هيا سيدي على بركة الله نبدأ اليوم بمناسبة #اليوم_الثامن من #اعتصام_شمس_3 نحكيلكم على غريبة ولا غرايب..

   شخص غير مرغوب فيه لإدارة إذاعة #شمس_اف_ام يبعث وساطات يقلك "إيجا نصحح اتفاق مع الأطراف النقابية نبقى 3 أشهر فقط على رأس الإذاعة وبعد نستقيل".. فهموني هنا كيف موش مرغوب فيه ومرفوض من بنات وأبناء المؤسسة بما في ذلك زملاؤو ولا خلي نقولوا زملاءها علاش مكبشة زعمة في التعيين؟؟!!

   #الغريبة_الثانية الزميلة مازالت ما وصلتش رسميا لمنصب #مدير_عام_شمس_اف_ام وبدأت على بكري هاك الصنعة الخايبة، "الزميلة" تشكي بنقابيي #شمس  للمركزيات النقابية قال شنوة "رُصُّوهم ومازالوا نقابيين صغار ياخي نجمتوش تحكموا فيهم باش يقبلوا بيا".. سيادتها تحسابنا ماريونات نحنا وماعناش قرار أما عندها حق تعرفش الاجتماعات العامة ل #شمس كيف تُدار وما عندهاش فكرة على مدى دعم وتبني قيادة #النقابة_الوطنية_للصحفيين_التونسيين و #الاتحاد_العام_التونسي_للشغل لمطالب اولاد وبنات شمس وهذا من سنين موش مالبارح ولا من وقت تسميتها..

  #الغريبة_الثالثة، الهياكل النقابية قالت موقفها رسميا وفي تصريحات اعلامية وكذلك بصفة مباشرة للزميلة نفسها    ولكن سيادتها تدور من زميل لزميل في #شمس باتصالات هاتفية بغاية التأثير فيهم او بالاحرى "شق الصفوف" وطبعا عندهاش فكرة على وحدتنا عموما،  ومعظمهم قالولها "فك عليك من مؤسسة غير مرغوب فيك من اولادها وبناتها، على فكرة عندها قرابة 35 شخص يحمل صفة صحفي محترف يعني 35 زميل من مختلف الاقسام"..

الي حكيتهولكم اليوم شوية من برشة حاجات صارت وصايرة وملمّين بها ومازلنا، ورغم انو في #اليوم_الثامن مالاعتصام، الحكومة متمسكة بها ونعرفوا بدعم من شكون بالتحديد... نحنا مازلنا مراعين جانب الزمالة اما الي يراعيش زملاؤو وهو يعرف مليح مليح اش عاناوا ومازالوا يعانيوا خاصة فهمناها انو المشكلة لا تتعلق بشخصها وانما ببروفيل تتطلبوا مؤسسة فعادي نوصلوا لمرحلة نراعيوش معاها جانب الزمالة.. ولحد اللحظة مازلنا متربين وساكتين على حاجات.. وقت الناس تحسب وتتمعش من #شمس وتهندس وتبيع وتشري نحنا مازلنا واقفينلها وبراوا عبيوا سيفياتكم وصفيوا حساباتكم بعيد على شمس و #شمس_متاعنا_موش_متاعكم". 

{if $pageType eq 1}{literal}