Menu

رئيس الجمهورية يبحث قضية اختفاء الصحفيين الشورابي والقطاري مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي


سكوب أنفو-تونس

أكدّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، أنّه تمّ الاعداد لهذه الزيارة التي أدّاها اليوم إلى ليبيا، منذ مدة طويلة، وأنّه بقي يترّقب انتخاب الحكومة الجديدة.

وشدّد سعيّد، في ندوة صحفية مشتركة من طرابلس على هامش الزيارة التي أدّاها اليوم إلى ليبيا، أنّ الشعب التونسي والليبي شعب واحد، وتاريخهما حافل بمظاهر الوحدة أكثر من مظاهر الفرقة والأزمات، معتبرا أن الوقت قد حان لتجاوز كل أسباب الجفاء في العلاقات بين البلدين، على حدّ تعبيره.

وأفاد رئيس الجمهورية، بأنه تطرّق إلى عدد من القضايا مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ذات العلاقة بمجال الصحة والتعليم تبادل التجاري عبر المعابر، مبيّنا أنّ وجهات النظر كانت متطابقة، مشيرا إلى أنه لم يقع الخوض في المسائل الفنية التي ستترك للجنة العليا التي ستنعقد في الأسابيع القادمة للنظر في محتوى القضايا المذكورة، وفق قوله.

ولفت سعيّد، إلى أنه من بين القضايا المُثارة هي قضية الصحفيين المختفين بليبيا منذ نحو ستّ سنوات سفيان الشورابي ونذير القطاري، والبحث المتواصل عنهما، مبرزا أنّ النائب العام الليبي هو الذي يتولى النّظر في هذه المسألة، وأنّه على يقين بأن كلّ معطى أو قرينة متوّفرة سيستغلّها الجانب الليبي في كشف حقيقة الصحفيين، التي لن يتوانوا عن التوّصل إليها، على حدّ تقديره.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}