Menu

مجلس الأعمال التونسي الإفريقي يوصي بضرورة التعاون بين تونس و ليبيا لما فيه مصلحة البلدين


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس مجلس الأعمال التونسي الإفريقي أنيس الجزيري، أنّه تم الاتفاق على تسهيل حركة العبور في المنافذ بين تونس وليبيا، على مستوى معبري راس الجدير والذهيبة، والعمل على فتح معابر أخرى.

ودعا رئيس المجلس، في بيان، اليوم الثلاثاء 16 مارس 2021، بمناسبة انعقاد أشغال وملتقيات الدّورة الثالثة للمنتدى الاقتصادي التّونسي الليبي، الذي وقع تنظيمه بمدينة صفاقس، الخميس الماضي، دعا إلى إعادة فتح الاعتمادات من الجانب الليبي عن طريق البر وعدم الاقتصار على المبادلات التجارية البحريّة و إعادة فتح الخطوط التونسية نحو طرابلس و بنغازي و تركيز خطوط بحريّة دائمة و بأسعار تفاضلية.

وشدّد أنيس الجزيري، في نصّ البيان، على ضرورة التسريع في استكمال الطريق السريعة بين مدنين وبن قردان والحدود الليبية وإطلاق المنطقة اللوجستية الحدوديّة والتي شارفت أشغالها على الانتهاء، داعيّا إلى تمكين الشركات التونسية إلى إعادة تفعيل العقود الموقعة منذ 2001 وإعادة النظر في المعطيات الماليّة للعقود بما يتماشى وتطوّرات أسعار السوق وتمكين المؤسسات التونسية والليبية من متخلداتها في إطار تسوية شاملة.

كما دعا رئيس مجلس الأعمال التونسي الإفريقي إلى التعاون بين شركات القطاع العام والخاص في تونس مع الشركات والاجهزة العامة والخاصة في ليبيا لإنجاز مشاريع الإسكان المتوقفة جرّاء الأحداث التي عرفتها ليبيا وإعادة استعمال الدينار التونسي والدينار الليبي في المعاملات بين البلدين والاستغناء عن اللجوء إلى العملة الصعبة الأجنبية.

وأكد المجلس في ذات البيان، ضرورة تسهيل الإجراءات الإدارية والمالية لانتصاب المستثمرين من ليبيا ومنحهم امتيازات خاصّة وتسهيلات، مشيرا إلى أنّه بعد ارتفاع ملحوظ لسعر البترول و ما سينجر عنه من تكلفة على ميزانية الدعم لسنة 2021، يجب إعادة التبادل مع ليبيا طاقة مقابل مواد اولية وبضائع تونسية. 

{if $pageType eq 1}{literal}