Menu

الجمعيّة البهائيّة تتّهم وزارة الشؤون الدينيّة ورئاسة الحكومة بتكفيرهم وتهديد حياتهم


  سكوب أنفو-تونس  

تقدمت الجمعية البهائية في تونس بشكاية، أمس الاثنين 15 مارس 2021، ضدّ كل من رئيس الحكومة ووزير الشؤون الدينية ومفتي الجمهورية وكاتب عام الحكومة بعد إصدارهم تقارير ومراسلات رسمية تتضمن تكفيرا وتهديدا لحياة المواطنين والمواطنات.

وتأتي هذه الخطوة، وفق ما بيّنه رئيس الجمعية خلال ندوة صحفية انتظمت اليوم الثلاثاء 16 مارس 2021، بمقر نقابة الصحفيين، إثر صدور حكم ابتدائي لصالحها بعد رفع قضية إدارية استأنفتها رئاسة الحكومة ليكتشف أعضاء الجمعية أن مستندات الاستئناف المحررة والصادرة عن الجهات المذكورة أعلاه تتضمن تصريحات مكفرة لهم ومهدّدة لحياتهم.

قالت المحامية دليلة مصدق إن ما حصل في قضية" جمعية البهائيين" سابقة خطيرة وجريمة دولة كفرت فيها المؤسسات فئة من المواطنين.

وأضافت مصدق إلى أنّه من المنتظر أن يتم تقديم الملف إلى المفوضية السامية لحقوق الانسان على اعتبار أن للبهائيين كرسي دائم في الأمم المتحدة، وفق قولها.

وأشارت المحامية دليلة مصدق إلى أن هذه الجريمة متواصلة منذ حكومة إلياس الفخاخ وإلى أنه تم لفت نظر رئيس الحكومة الحالي هشام المشيشي إلى الأمر وطلب الاعتذار ولكنه لم يتفاعل ولم يتحرك أمام وضعية يعيش فيها مواطنين تحت خطر الاغتيالات، حسب قولها.

وتم الاعتماد في كتابة المراسلة على وثيقتين الأولى مسلمة من مفتي الجمهورية ووزير الشؤون الدينية وفتوى من مجمع الفقه الإسلامي الدولي تضمنت كلاهما اتهامات خطيرة لأعضاء الجمعية بسبب ديانتهم البهائية.

وكانت الجمعية قد رفعت الدعوى القضائية لرفض إعلان تكوين "الجمعية البهائية في تونس".

{if $pageType eq 1}{literal}