Menu

اليوم: اجتماع حاسم للصحة العالميّة لمراجعة سلامة أسترازينيكا


سكوب أنفو-وكالات

يبحث خبراء من منظمة الصحة العالمية في سلامة لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا الذي توقفت عن استخدامه دول أوروبية عدة خوفا من آثار جانبية خطرة محتملة فيما تطلب البرازيل حيث يتفاقم الوضع الوبائي جرعات ضخمة من لقاحات أخرى.

وعلّقت سبع دول أوروبية إضافية (ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وسلوفينيا وإسبانيا والبرتغال ولاتفيا) الاثنين إعطاء لقاح أسترازينيكا كإجراء احترازي، بعد ظهور مشاكل دموية خطرة لدى بعض متلقّيه، مثل تخثّر الدم وتجلّطات دموية.

وهي تنتظر توصية من وكالة الأدوية الأوروبية. وأعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس أن فريق الخبراء الاستشاري للمنظمة المعني بعمليات التلقيح والذي "راجع البيانات وهو على اتصال وثيق مع وكالة الأدوية الأوروبية"، سيجتمع اليوم الثلاثاء 16 مارس 2021، من أجل مراجعة سلامة اللقاح. لكن المنظمة، التي تقف في الصف الأمامي في المعركة العالمية ضد الوباء، توصي بمواصلة استخدام لقاح أسترازينيكا.

كذلك، أكدت وكالة الأدوية الأوروبية التي ستعقد "اجتماعا استثنائيا" الخميس المقبل، وكانت هولندا وايرلندا علّقت الأحد استخدام لقاح أسترازينيكا بعدما ابلغت النروج عن أربع إصابات جديدة خطرة بجلطة دموية لدى راشدين تلقوا اللقاح. وكانت النروج علقت استخدام اللقاح الاسبوع الماضي تماما كالدنمارك وايسلندا وبلغاريا.

وقالت نائبة رئيس فنزويلا ديلسي رودريغيز الاثنين إن فنزويلا لن تسمح باستخدام لقاح أسترازينيكا "بسبب مضاعفات" لدى الأشخاص الذين تم تلقيحهم. وأعلنت اندونيسيا تأجيل حملة التطعيم بلقاح استرازينيكا بانتظار توصية من منظمة الصحة العالمية. في المقابل، أطلقت جورجيا الاثنين حملة التطعيم بلقاح استرازينيكا مقللة من شأن الآثار الجانبية. كذلك، أصرّت الشركة المصنّعة ووكالة الأدوية الأوروبية على أنّ لقاح أسترازينيكا آمن.

من جهتها، أعلنت روسيا أنها توصلت إلى اتفاقات لإنتاج لقاحها سبوتنيك-في "مع شركات من إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا" في انتظار ترخيصه في الاتحاد الأوروبي.

في أوروبا، القارة الأكثر تضررا بالوباء والتي اجتازت عتبة 40 مليون إصابة يوم الاثنين، أجبر وصول موجة ثالثة من كوفيد-19 إيطاليا على فرض تدابير الإغلاق في معظم انحائها.

كذلك، تثير الموجة الثالثة من الفيروس مخاوف في ألمانيا وفرنسا ما قد يؤدي إلى إعادة فرض قيود. أما فرنسا التي تخطت السبت عتبة 90 ألف وفاة، فتعتزم اجلاء نحو مئة من مرضى كوفيد-19 هذا الاسبوع من المنطقة الباريسية حيث بلغت أقسام الانعاش في المستشفيات قدرتها الاستيعابية القصوى تقريبا. وقال الرئيس ايمانويل ماكرون انه "في الايام المقبلة ستتخذ على الارجح قرارات جديدة" لمكافحة تفشي الوباء.

وأعلنت السلطات الصحية الفرنسية مساء أمس الاثنين، اكتشاف نسخة متحوّرة من الفيروس في منطقة بريتانيه (غرب)، موضحة أن التحقيقات جارية من أجل تقييم مدى قابليتها للانتشار وشدتها. ودعت الجمعية الألمانية لأطباء العناية المركزة الاثنين الحكومة إلى العودة الفورية للتدابير الصارمة لاحتواء الموجة الثالثة من كوفيد-19، بعدما قامت السلطات بتخفيفها "من أجل الحد من موجة ثالثة قوية".

وفي تشيلي البلد الأكثر تقدما في أميركا اللاتينية في حملات التلقيح، سيتم إعادة حجر ثلث سكان البلاد اعتبارا من الخميس. وأودى الوباء بحياة أكثر من 2,65 مليون شخص في أنحاء العالم، وفقا لإحصاءات وكالة فرانس برس الاثنين.

{if $pageType eq 1}{literal}