Menu

وزير الصحّة: لا تخافوا.. فلقاح أسترازينيكا آمن


سكوب أنفو-تونس

كشف وزير الصحة فوزي المهدي، أنه لا مانع في أن تحصل تونس على تلقيح استرازينكا ضد كورونا، مؤكدا أن قرار بعض الدول إيقاف التطعيم به هو احتياطي وليس من باب المنع النهائي.

وأوضح الوزير في تصريح إعلامي، اليوم الجمعة، على هامش تسليم هبة من منظمة الصحة العالمية لفائدة مركز التوليد وطب الرضع بتونس، أن تونس ستتسلم الأسبوع القادم 93.600 جرعة من لقاح فايزر ومن ثم 132 ألف جرعة من أسترازينيكا، إضافة إلى هبة من 200 ألف جرعة من التلقيح الصيني ونهاية مارس ستصل 100 ألف جرعة أخرى من فايزر.

و يشار إلى منظمة الصحة العالمية قالت اليوم الجمعة، إنه لا يوجد سبب للتوقف عن استخدام لقاح أسترازينيكا ضد كورونا بعدما أوقفت عدة دول التطعيم خوفا من التسبب بتجلط في الدم.

وقالت مارغريت هاريس المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية للصحفيين "نعم، يجب أن نواصل استخدام لقاح أسترازينيكا، ولا يوجد سبب يستدعي عدم استخدامه".

وذكرت هاريس أنه "لقاح ممتاز"، مضيفة أنه لا توجد علاقة سببية بينه والأنباء التي وردت عن حالات تجلط في الدم.

وعلقت العديد من الدول استخدام لقاح أسترازينيكا وسط مخاوف من تسببه بتجلط الدم ما دفع بوكالة الأدوية الأوروبية للمسارعة إلى طمأنة الناس لعدم وجود أي مخاطر صحية معروفة مرتبطة بجرعات اللقاح.

وقالت لجنة تابعة لمنظمة الصحة العالمية إن فوائد لقاح كورونا الذي طورته أسترازينيكا وجامعة أكسفورد تفوق أي مخاطر ويجب التوصية باستخدامه، بما في ذلك لمن تبلغ أعمارهم 65 عاما أو أكبر.

وأعلنت الهيئة الناظمة للأدوية في أوروبا، الخميس، أن "مخاطر تجلط الدم ليست على ما يبدو أعلى لدى الأشخاص الذين تلقوا اللقاح ضد فيروس كورونا"، وذلك بعدما علقت كل من الدنمارك والنرويج وآيسلاندا استخدام لقاح أسترازينيكا.

لتحقيق في حالات جلطات الدم التي دفعت بعض الدول لتعليق استخدامه.

وقالت وكالة الأدوية الأوروبية في بيان إن "موقف لجنة السلامة بالوكالة هو أن فوائد اللقاح ما زالت أعلى من مخاطره ويمكن الاستمرار في إعطائه فيما يجري التحقيق في حالات الجلطات".

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}