Menu

عياض اللومي يتبرّأ من رسالة المكّي إلى رئيس الجمهوريّة


سكوب أنفو-تونس

أكد مساعد رئيس لجنة المالية والتخطيط بمجلس نواب الشعب عياض اللومي، أنه لا علاقة للجنة بالرسالة التي وجّهها رئيسها هيكل المكي إلى رئيس الجمهورية، معتبرا أنها كانت بشكل فردي. 

 وشدّد اللومي، خلال نقطة إعلامية لكتلتي "قلب تونس" وحركة النهضة، اليوم الجمعة 12 مارس 2021، على أنّ "إسناد المكي الرسالة إلى صفته كونه رئيسا للجنة المالية خرق للنظام الداخلي وللدستور باعتبار أنه لم يتم التداول حول محتوى الرسالة."

 ولفت إلى أنّ المراسلات في البرلمان تمرّ عادة عن طريق رئيس البرلمان، مشيرا إلى أنه "لا علم للجنة باللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية بهيكل المكي بصفته رئيسا للجنة"

 وأكد عياض اللومي أن ما ورد في فحوى الرسالة التي وجهها رئيس اللجنة إلى رئيس الجمهورية "خطير"، متابعا "الرسالة تتحدث عن إفلاس يهدد الأمن القومي .. يبدو أن شيئا ما يجهّز له رئيس الجمهورية مع حزامه الداعم الممثل في الكتلة البرلمانية التي تنفرد اليوم بالسلطة وتنحرف بها وتتعسف في ظرف تحتاج فيه البلاد إلى الرصانة وإعمال العقل والانكباب على ما ينفع الناس".

 وأبرز أن عمل اللجنة مشروع و"رئيس اللجنة تقريبا يعمل على تنفيذ أجندة الكتلة الديمقراطية بهدف تنفيذ أجندة رئيس الجمهورية"، ملاحظا أن "هناك عدم إصرار على عدم تمرير اتفاقيات التمويل التي تحتاجها تونس".

 وأفاد بأن "هناك إصرارا من بعض الأطراف على تجويع الشعب التونسي والادّعاء بأن الأزمة تسببت فيها الحكومة"

 واعتبر أن "رئيس اللجنة يتبع طريقة تعسفية"، مؤكدا أن "أعضاء اللجنة سيتوجهون إلى رئاسة البرلمان ومكتبه لاتخاذ الاجراءات اللازمة خاصة وأن المجلس لا علم له بالرسالة".

 ويذكر أنّ رئيس لجنة المالية والتخطيط بمجلس نوّاب الشعب، هيكل المكّي، كان قد صرّح أن طلب من رئيس الجمهورية إعلان حالة طوارئ اقتصادية بسبب الوضعية الاقتصادية الكارثية والتي اعتبرها تنذر بخطر كبير وتندرج ضمن مسألة الأمن القومي التي يتحمّل مسؤوليتها رئيس الجمهورية باعتباره رئيس مجلس الأمن القومي.

 وشدّد المكّي على أن الوضعية الاقتصادية انجرت عنها مشاكل وتحرّكات اجتماعية تنذر بالانفجار، مشيرا إلى أن الرئيس قيس سعيّد تفاعل إيجابيّا مع مطلبه. 

{if $pageType eq 1}{literal}