Menu

بعد الاعتداءات على الصحفيين: نقابة الصحفيين تعلّق الشراكة مع وزارة الداخلية وتعتزم مقاضاتها


سكوب أنفو-تونس

استنكرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، تواصل صمت وزارة الداخلية إزاء الاعتداءات الممنهجة لأعوانها الميدانيين، في حق الصحفيين/ات والمصورين/ات الصحفيين/ات، بحضور قيادات أمنية لم تحرك ساكنا إزاء ما يحدث.

وقررت النقابة، في بيان لها، مساء الخميس، تعليق الشراكة في التكوين والحماية مع وزارة الداخلية، في ظل غياب النجاعة المطلوبة في التصدي للاعتداءات الأمنية الأخيرة والصمت عن الممارسات القمعية التي استهدفت الصحفيين، والتضييق المتكرر على مجال عملهم.

وذّكرت النقابة وزارة الداخلية أن أساس الشراكة قائم على ضمان حرية العمل وعدم وضع عوائق غير مشروعة عليه، وأن ما جد مؤخرا من اعتداءات متكررة من قبل أعوان الأمن تجاوز مرحلة الأخطاء الفردية إلى اعتداءات ممنهجة يزكيها الصمت المتواصل لوزارة الداخلية وانعدام المحاسبة.

كما أعلنت نقابة الصحفيين، تكليف الطاقم القانوني الخاص بها برفع شكاية في حق وزارة الداخلية، وكل من سيكشف عنه البحث من المتورطين في الاعتداءات المتكررة على منظوريها.

ويشار إلى أن قوات الأمن اعتدوا بالعنف المادي واللفظي على عدد من الصحفيين أثناء تغطيتهم لعملية فض اعتصام حزب الدستوري الحر أمام مقر اتحاد علماء المسلمين، ومنعهم من أداء مهامهم من جميع الأطراف.

  

{if $pageType eq 1}{literal}