Menu

الأميرال العكروت: الشعب سئم الحياة.. جرّاء تصرفات القيادة السياسية حاكمة كانت أم معارضة


سكوب أنفو-تونس

اعتبر الأميرال كمال العكروت مستشار الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي للأمن القومي أنّ "ما يحدث حاليّا في الساحة التونسية خطير جدّا".

وأكّد أنّ نقل صراعات مجلس نواب الشعب إلى استعراض للقوّة في الشارع "انزلاقات نحو العنف وذهاب للتنازع والعنف المجتمعي بلا هوادة ودون دعوات للتوقف أو استيعاب لدقة وحساسية المرحلة".

وأضاف العكروت، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع فايسبوك، اليوم الخميس 11 مارس 2021، أن "ما يحدث حاليا هو بلا شك تصعيد واختيار للتنازع وذهاب للتصدع والانقسام".

كما أفاد بأنّ "الدولة أصبحت منهكة نتيجة سوء التصرف وغياب الرؤية والجرأة تماما" وأن "الشعب سئم الحياة والحلم والطموح جرّاء تصرفات القيادة السياسية حاكمة كانت أم معارضة".

وأبرز "أنه لئن كانت المعارضة خارجة عن المألوف في بعض الأحيان فإن القيادة المنتخبة والموجودة منذ سنوات أدت إلى انحراف الدولة عن طريقها وغياب الاستقرار الأمني المجتمعي" وأنها "ساهمت في تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية"، متّهما إيّاها بـ "الاستعراض الفلكلوري" وبـ "استهلاك مواضيع هدفها الأساسي تلهية الشعب عن قضاياه الأساسية"، مشدّدا على أنّ "الوطن يتأثر بقادة القرار السياسي فيه" وعلى أن "الشعب يتأثر بأحوال وطنه تأثرا كبيرا في مختلف المستويات".

وانتقد العكروت "صمت الدولة المطبق وسلطتها التنفيذية" وغياب الحلول لديها لحماية المسار من الانحراف أو لجوئها للحلول السهلة بالزّج بالأمنيين والعسكريين في معارك قال إنه كان بالإمكان حلّها سياسيّا، معتبرا أنّ هذه الحلول غير مجديّة على المدى المتوسّط وأن عواقبها خطيرة.

وأعرب عن يقينه من أن "أغلب التونسيين نساء ورجالا وشبابا يحملون غيرة وطنية صادقة ويملكون وعيا سيمكنهم من إنقاذ وطنهم والتحليق به نحو مستقبل أفضل يليق به وبتاريخه المجيد". 

{if $pageType eq 1}{literal}