Menu

تواصل تداعيات الانتخابات الداخلية في حماس


سكوب أنفو- أحمد عزت

لا تزال الدراما في انتخابات حماس الداخلية، والتي كاد يحيى السنوار يفقد فيها منصبه، تسبب موجات داخل الحركة، وبات واضحا تواصل التداعيات السياسية والاستراتيجية لهذه الانتخابات السياسية الهامة.

جدير بالذكر إن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أعلن عن فوز يحيى السنوار رسميًا برئاسة حماس في غزة، مؤكدًا في ذات الوقت التزام "حماس" بدورية انتخاباتها الداخلية كل أربعة أعوام، وهو ما يؤكد جدية الحركة في الانتخابات التشريعية القادمة والرئاسية والمجلس الوطني الفلسطيني.

وأكد هنية أيضا إن الانتخابات حددت موقع ومكانة الحركة في الخارطة السياسية الفلسطينية كشريك في قيادة المشروع الوطني.

وأشار إلى أن انتخابات حماس التي يشارك فيها عشرات الآلاف من "الإخوة والأخوات" وفق لوائح ونظم داخلية وتحت إشراف لجان انتخابية ورقابة قضائية هي انتخابات حقيقية وليست صورية.

من ناحية أخرى اشارت مصادر إعلامية مقربة من اسماعيل هنية إلى دهشتهم من حدة التنافس الانتخابي الذي تعرض له يحيى السنوار، والذي عاش في مواجهات سياسية صعبة على مدار أربع جولات بالانتخابات ولم يكن في إحداها منتصرا.

وتؤكد هذه المصادر أنهم كانوا يتوقعون انتصارًا سيكون سهلاً إلى حد ما على السنوار ، والآن ، كما يقولون ، هناك حاجة لإعادة الحساب بالنسبة لموقف هيني السياسي داخل الحركة ، لذلك لن يكون لدينا مثل هذه المفاجآت التي من شأنها تقويض سلطته.

جدير بالذكر إن القيادي بحركة حماس يحيى موسى، طالب من يحيى السنوار عقب إعلان فوزه رسميًا برئاسة حماس، أن يطل بخطاب رسمي يوضح فيه رؤيته للسنوات الأربع القادمة.

كما وطالب من السنوار، أن يعرض برنامجه، وخطته للدورة الانتخابية الجديدة، على صعيد الحركة والارتقاء بها في جميع الميادين، وعلى صعيد القضية وتصويب مسارها الوطني. 

{if $pageType eq 1}{literal}