Menu

بالي: الصحفي المستهدف الأوّل في أحداث العنف من جميع الأطراف


سكوب أنفو-تونس

اعتبر عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين عبد الرؤوف بالي، أن الاعتداءات المسجلة على الصحفيين خلال فض اعتصام الدستوري الحر أمام مقر اتحاد العلماء المسلمين، من أسوأ فترات الإعلام منذ 2011.

وأوضح بالي، في تدخل هاتفي ببرنامج الماتينال، اليوم الخميس، أنه تم الاعتداء على الصحفيين من جميع الأطراف من الأمن ومن أنصار الدستوري الحر وأنصار ائتلاف الكرامة، وفق قوله.

وأكدّ عضو النقابة، أنّه تم منع الصحفيين من أداء مهامهم وتغطية الحدث بتعلة حمايتهم، مشيرا إلى أن الاعتداءات التي طالت الصحفيين موّثقة ومسجلة، وأيضا تمّ الاعتداء على صحفي بعد رفضه إتلاف ما وثقه من اعتداء، بحسب تصريحه.

وبيّن بالي، أن البلاد تمر بمرحلة خطيرة وعودة العنف للشارع والصحفي المستهدف الاوّل، داعيا إلى ضرورة التصدي لمثل هذه الممارسات، ومناهضة العنف وعدم السماح باستهداف الإعلام، على حد تعبيره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}