Menu

على خلفيّة الانتهاكات في حقّ الموقوفين: رابطة حقوق الإنسان ترفع قضيّة ضدّ المشيشي وبعض النقابات الأمنيّة


سكوب أنفو-تونس

عقدت عدد من الجمعيات والمنظمات الوطنية، ندوة صحفية، اليوم الأربعاء 10 مارس 2021، بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، للتنديد الايقافات الأخيرة التي طالت عدد من النشطاء في المجتمع المدني.

وانتقد الكاتب العام للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان البشير العبيدي، في تصريح إعلامي، على هامش الندوة، تعامل الحكومة مع النشطاء قائلا إن "الحكومة تصر على استعمال كل الإمكانيات غير الأخلاقية لقمع الاحتجاجات التي تعبر عن عدم رضاها عن أدائه".

وطالب العبيدي رئيس الحكومة ووزير الداخلية بالنيابة هشام المشيشي بالاستقالة، مؤكدا أن الرابطة قد تقدمت بجملة من القضايا الجزائية ضده وضد بعض النقابات الأمنية فيما يتعلق بتجاوزات وانتهاكات قاموا بها حسب تقديره
 
من جانبه أفاد المكلف بالإعلام في المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، رمضان بن عمر أن هذه الندوة تأتي على خلفية تصاعد الانتهاكات التي تعرض لها عدد من النشطاء المشاركين في الاحتجاجات الأخيرة أو الذي عبروا عن آرائهم في صفحاتهم الخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وحمّل بن عمر المشيشي المسؤولية السياسية والجزائية في هذا الموضوع قائلا إن "الدولة التونسية مطالبة اليوم برفع قضايا ضد كل النقابات الأمنية المتورطة في هرسلة النشطاء والتشهير بهم في شبكات التواصل الاجتماعي وحل النقابات التي يثبت تورطها" مشدّدا على أن النيابة العمومية التجأت إلى فصول من المجلة الجزائية على غرار الفصلين 125 و126 اعتبرها حسب تقديره غير دستورية وتكرس مبدأ التمييز بين المواطن والموظف داعيا في السياق ذاته إلى تعطيل العمل بها.

كما كشف الناشط الجمعياتي مهدي برهومي، عن كيفية ايقافه وذلك بمداهمة محل سكناه واقتياده صحبة زميليه منذر سوودي وسامي حميد لمركز الايقاف ببوشوشة بعد نشرهم تدوينات على صفحاتهم الخاصة على الفايسبوك تنتقد الأمنيين.

وانتقد مهدي برهومي غياب المعلومة القانونية وعدم إعلامهم بحقوقهم كموقوفين وكتابة محاضر البحث دون حضور محام واحتجازهم في منطقة أمن شرطة دون إذن وكيل الجمهورية.

كما ندّد بالظروف الصحية داخل مركز الايقاف ببوشوشة وغياب البرتوكولات الصحية من تباعد جسدي وحماية من انتشار العدوى.

  

{if $pageType eq 1}{literal}