Menu

وزارة الداخليّة: تدخّل الأمن كان لحماية المجموعتين وتفاديا لتطوّر الوضعيّة



سكوب أنفو-تونس

أعلمت وزارة الدّاخليّة، أنه على إثر ما تمّ تداوُلهُ بخصوص تدخّل الوحدات الأمنيّة لفضّ اعتصام لأحد الأطراف السّياسيّة مساء أمس الثلاثاء 09 مارس 2021، وعلى إثر تسجيل حضور مجموعة من الأشخاص من حساسيّات سياسيّة أخرى بمحيط خيمة أُعدّت لتنفيذ الاعتصام المذكور، تمّت معاينة تبادل للعنف الجسدي واللفظي بين مجموعتين ليتمّ بصفة فوريّة التنسيق مع النيابة العموميّة وإعلامها بتفاصيل الوضعيّة الميدانيّة.

و أفادت الوزارة، في بلاغ لها، اليوم الأربعاء 10 مارس 2021، أنّه تبعا لذلك تمّ التدخّل في إطار إحترام القانون للفصل بين المجموعتين مع المحافظة على سلامة الأشخاص وتفاديا لتطوّر الوضعيّة وما قد ينجرّ عنها من أضرار بدنيّة وفي احترام تام لسلامة الإجراءات والتطبيق التامّ للقانون.

وذكّرت  الوزارة أنها تقف على نفس المسافة من جميع الأطراف وتؤكّد التزامها المطلق بتطبيق القانون وبالمحافظة على سلامة الأشخاص والممتلكات العامّة والخاصّة.

و يذكر أنّه تم تسجيل متواصل للاعتداءات بالعنف اليوم الأربعاء، بين عدد من أنصار ائتلاف الكرامة ومعتصمي الحزب الدستوري الحر أمام مقر فرع اتحاد العلماء المسلمين في شارع خير الدين باشا.

وقد رفع أنصار ائتلاف الكرامة شعارات تنادي برحيل أنصار الدستوري الحر من خلال ترديد عبارة "ديغاج" وشعارات أخرى على غرار نعتهم ببقايا التجمع، فيما ردّت موسي وأنصارها شعارات على غرار "تونس تونس حرة حرة والإرهاب على برة".

وقد قامت الوحدات الأمنية بفصل المجموعتين، إلا أنّه تمّ تسجيل تدافع وحالات إغماء إثر ااعتداءات. 

{if $pageType eq 1}{literal}