Menu

نزار عوض الله....هل يمكنه زلزلة عرش السنوار في غزة


سكوب أنفو- أحمد عزت

جرت خلال الساعات الماضية الانتخابات الداخلية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" لاختيار قيادة جديدة في قطاع غزة.

لكن لم تفضِ نتائج الانتخابات إلى تحديد رئيس المكتب السياسي في قطاع غزة، حيث لم يحصل أي من المتنافسين نزار عوض الله، ويحيى السنوار، على نسبة الحسم 50% زائداً واحداً، وفق ما أفاد مراسل الميادين.

وجاءت نتيجة انتخابات حركة "حماس" في الجولة الأولى بـ155 صوتاً ليحيى السنوار و144 صوتاً لنزار عوض الله، من أصل 320.

وجاءت نتيجة الجولة الثانية بـ159 صوتاً للسنوار، و146 صوتاً لعوض الله، فيما ارتفعت أصوات السنوار في الجولة الثالثة لتصبح 160 صوتاً، وليحصل عوض الله على 150 صوتاً.

ولأن الفوز يقتضي النصف زائداً واحداً فإن "حماس" قررت إجراء جولة رابعة لانتخاب رئيسها في غزة يوم غد الأربعاء.

غير أن اللافت هو أن نزار عوض الله بات بالفعل مهددا لمكانة السنوار ، وهو ما يتضح مع الأصوات التي حصل عليها مؤخرا

جدير بالذكر أن نزار عوض الله شغل منصب أمين سر المجمّع الإسلامي بين عامي 1982 و2000 ، كما رافق الشيخ أحمد ياسين كأمين للسر في مدَّة عمله في المجمع.

وشغل منصب رئيس نادي المجمع الإسلامي (1985 – 1997)، عضو نقابة المهندسين ، واعتقل 6 سنوات (1989 – 1995) كمسؤول عن تنظيم المجاهدين الفلسطينيين في حركة حماس.

ومن بعدها تدرَّج في مناصب عديدة في قيادة حركة حماس، حيث كان عضوالقيادة السياسية في الحركة بقطاع غزة، وعضو المكتب السياسي للحركة حالياً (2016).

وكُلف بقيادة حركة حماس بعد فوز الحركة في الانتخابات التشريعية عام 2006م، انتخب عضواً في المكتب السياسي لحركة حماس عام 2009م.

وفي يوليو تموز عام 2014 حاولت طائرة بدون طيار استهداف منزله في مخيم الشاطئ غرب غزة بعد معلومة سرية وصلت لإسرائيل عن موقعه.

ولقد برز في المحادثات التي أعقبت أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في غزة، ووصفته وسائل إعلام إسرائيلية بمهندس صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل عام 2011م.

وأفادت مصادر إعلامية أن الانتخابات تمت على مراحل،  أولاً  هيئات إدارية، و ثانياً شورى كبرى في المناطق، وشورى عام لغزة.

وشرحت المصادر أن مساء أول أمس اجتمع مجلس الشورى العام على مستوى القطاع وتم انتخاب 5 أعضاء مكتب سياسي، وهم: نزار عوض الله أحد مؤسسي "حماس"، يحيى السنوار، محمود الزهار، زياد الظاظا، فتحي حماد.

وقالت المصادر إنه "سيتم انتخاب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأسبوع القادم، وينافس على المقعد خالد مشعل وإسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق والرشق". ووفق المصادر فإن "منصب رئيس الحركة في الخارج سيتنافس عليه خالد مشعل ومحمد نزال".

وأشارت المصادر إلى أن "نتائج غزة ستحدد من هو رئيس المكتب السياسي القادم بسبب التحالفات والتركيبة الداخلية لمجالس الشورى، بمعنى إذا فاز السنوار سيبقى هنية لفترة ثانية بسبب التحالفات" 

{if $pageType eq 1}{literal}