Menu

أمام مقر اتحاد القرضاوي: اعتداء بالعنف وتبادل للتهم في اعتصام موسي ودخول مخلوف على الخطّ


سكوب أنفو-تونس

تصاعدت حدّة التوتر أمام مقر اتحاد العلماء المسلمين حيث واصل الدستوري الحرّ بقيادة رئيسته عبير موسي اعتصامه المطالب بحلّ الفرع ومحاسبته ومغادرته تونس.

و تجمعت، منذ صباح أمس الثلاثاء 9 مارس 2021، عبير موسي وأنصارها أمام مقر هذه المنظمة للمطالبة بإغلاقها ودارت مشاحنات بين متظاهري الحزب وأعضاء اتحاد العلماء المسلمين حيث أكدت عبير موسي أنها لن تغادر المكان حتى يتم فك الحصار. ودعت الوالي ورئيس الحكومة ووزير الداخلية لتطبيق القانون.

 كما أكدت أن السلطات تمنح هذه المنظمة عبر تباطؤها فرصة لإتلاف أي دليل يمكن أن يوجه إليهم اتهامات مشددة على أن الأشخاص داخل المقر يُحرقون الوثائق التي تدينهم وأن الروائح غزت المكان.

و شهد اعتصام الحزب الدستوري الحر أمام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مشاحنات و تبادل للتهم بين أعضاء حزب الدستوري الحر و نواب ائتلاف الكرامة الذي قرروا التنقل إلى مقر المنظمة للمطالبة برفع الاعتصام.

 و قال النائب عبد اللطيف العلوي " لن نغادر حتى يغادر الحزب الدستوري الحر المكان هم يريدونها حربا في الوقت الذي ندعو فيه إلى التهدئة " من جهتها أكدت رئيسة الحزب الدستوري عبير موسي تشبثها بالاعتصام رافعة شعار "ماناش مروحين".

وكتب رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف على صفحته على الفايسبوك، و الذّي كان حاضرا هو الآخر ، "نحن هنا وسننهي الموضوع". في نفس الوقت نشرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي فيديوهات للاعتصام الذي تخوضه رفقة حزبها منذ أشهر لتأكد مواصلة الاعتصام.

 للتذكير يخوض الحزب الدستوري الحر منذ يوم 16 نوفمبر 2020 "اعتصام الغضب" للدستوري الحر بشارع خير الدين باشا امام مقر اتحاد العلماء المسلمين للمطالبة برحيل المنظمة التي وصفوها بالإرهابية ورفعت شعارات " ارحلوا عنا" كذلك قامت رئيسة الحزب الدستوري الحر منذ شهر نوفمبر 2020 برفع قضية ضد المنظمة من اجل إيقاف نشاطها. 

{if $pageType eq 1}{literal}