Menu

تقرير خاشقجي يساهم في دعم العلاقات بين السلطة الفلسطينية والرياض


سكوب أنفو- أحمد عزت

تتواصل ردود الفعل على الساحة السياسية عقب صدور التقرير الأمريكي الخاص بمقتل جمال خاشقجي، وهو التقرير الذي تباين التعاطي الدولي أو العربي معه، حيث توجست الكثير من الدول من التعاطي معه وهناك دولا أخرى تضامنت مع السعودية عقب صدوره.

اللافت أن موقف القيادة الفلسطينية كان لافتا، وهو ما ظهر بعد تصريحات أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء جبريل الرجوب والذي قال إن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، تقف إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة أية تحديات تحاول النيل من استقرارها وأمنها، وأية محاولات خارجية للتدخل في شؤونها الداخلية.

وأضاف الرجوب: نؤكد تأييدنا للبيان الذي صدر عن وزارة الخارجية السعودية، وثقتنا بالقضاء السعودي.

اللافت أن الرجوب قال مؤخرا أن القيادة الفلسطينية تقف إلى جانب المملكة العربية السعودية في صراعها ضد القوى الخارجية التي تحاول التدخل في شؤونها الداخلية.

ونبه التليفزيون البريطاني في تقرير له إلى أن هذه التصريحات جاءت ردا على الإجراءات السياسية الأمريكية الأخيرة ضد السعودية، مشيرا إلى أن الرجوب يحاول استعادة دعم السعودية التي تعتبر وتمثل القوة السنية الأبرز في المنطقة والعالم، الأمر الذي أثار جدالا واضحا في بعض الأوساط الفلسطينية.

وقال مصدر فلسطيني مسؤول أن تصريحات الرجوب دقيقة للغاية، مشيرا إلى حتمية حذره من الإضرار بالعلاقات مع الولايات المتحدة مع هذه التصريحات، خاصة مع حساسيتها ودقتها.

وأشار هذا المسؤول إلى أن السعودية الأن في موقف دقيق خاصة وأن بعض من المكاتب الاستشارية السياسية التي تتعاون معها أشارت إلى أن التقرير الأمريكي الجديد يوضح إن واشنكن ترفض تعيين محمد بن سلمان ملكا بالمستقبل، الأمر الذي سيزيد من دقة هذا التقرير والتعاطي معه.

واضاف هذا المسؤول أن غالبية الدول العربية الآن ترغب في انتهاج الأسلوب الإماراتي سياسيا، والقائم بالإعلان عن الدعم اللفظي والمعنوي للسعودية، دون اي تدخل فعلي في هذه القضية. 

{if $pageType eq 1}{literal}