Menu

تلوّث مياه معدّة للشرب: الصوناد تنفي ووالي باجة "يتبرأ من المسؤوليّة"



سكوب أنفو-تونس

عبّر رئيس لجنة مكافحة الفساد بدر الدين القمودي عن استغرابه من عدم تحرك والي باجة إيزاء ملف مياه سد سيدي سعد، معتبرا أن البيان الصادر عنه "غير مفهوم".

ونقلت إذاعة "جوهرة"، اليوم الاثنين 8 مارس 2021، عن القمودي قوله عن الوالي "أن لم أفهم، هل هو يعترف في البيان بالجريمة أو يكشف عن مجهوداته في علاقة بوزارة البيئة وكأنّهّ تفطن للموضوع لأوّل مرّة".

وانتقد "ادّعاء الصوناد بأن مياه السدّ صالحة للشرب"، مطالبا كلّ مسؤول يشكك في المعلومات التي كشفها للرأي العام بأن يشرب من ماء السدّ المذكور أمام العموم في برنامج تلفزي.

وقال القمودي "هذه جريمة دولة بامتياز تمارسها مؤسسات الدولة في حقّ المواطنين وقد بلغتني معلومات حول سد سيدي سعد والمياه التي يتم سكبها فيه وقضيت 3 أيام بجهة باجة وزرت السدّ وهو من أكبر السدود التونسيّة التي تزودنا بالماء الصالح للشرب".

واعتبر أنّ الفساد عمّ وضرب مفاصل الدولة وأنّه طال صحّة المواطن ومياه الشرب، متابعا "يتمّ سكب مياه محطة التطهير بباجة غير المعالجة في واد محاذ للمحطة التي تُصرف بدورها مباشرة في السدّ الذي يشهد حالة تعفّن خطيرة".

وكشف أنّ "هناك جريمة أخطر وتتمثل في أنّ الوادي المحاذي لمحطة التطهير وللسدّ المذكور هو مصبّ لكلّ فضلات مدينة باجة الكبرى من نفايات صناعية وفضلات المسالخ التي تختلط بمياه التطهير غير المعالجة ثمّ تشق طريقها نحو سدّ سيدي سعد".

يُشار إلى ان القمودي نشر يوم أمس تدوينة على صفحته الرسمية بموقع "فايسبوك" جاء فيها "النيابة العمومية تفتح تحقيقا في موضوع تلوث السدود بمياه الصرف الصحي" 

{if $pageType eq 1}{literal}