Menu

تحركات مصرية بدعم فرنسي لمحاصرة الوجود التركي بالساحل الأفريقي


سكوب أنفو- وكالات

تقوم القاهرة بتحركات خاصة في دول الساحل الافريقي بهدف البحث عن موطئ قدم في تلك المنطقة، وذلك وفقا لما كشفت عنه مصادر رفيعة المستوى للعربي الجديد.

وقالت المصادر، إنّ الشهر الماضي شهد زيارتين غير معلنتين قام بهما رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء عباس كامل، يرافقه وفد أمني، إلى كل من تشاد والنيجر، حيث التقى هناك بمسؤولين رفيعي المستوى.

وأضافت المصادر، أن السبب الرئيسي وراء التوجه المصري نحو دول الساحل الأفريقي هو التقارير الاستخبارية الخاصة، بتلك المنطقة، والتي تؤكد توغل تركيا في تلك المنطقة، وسعيها إلى إقامة علاقات قوية مع دول الساحل الأفريقي، وكسب نفوذ سياسي هناك، في ظل ما وصفته التقارير المصرية، بأنه "سياسة توسعية تركية في أفريقيا بشكل عام".

وبحسب ذات المصادر فإن عباس كامل، الذي التقى مسؤولين أمنيين في كل من النيجر وتشاد مؤخراً، أكد على استعداد مصر للتعاون مع تلك الدول لرفع مستوى أجهزتها الأمنية والعسكرية، ودعمها بشكل كبير في مجال مكافحة الإرهاب، في ظل دلائل تؤكد مساعي عناصر تنظيم "داعش" الارهابي للانتقال إلى تلك المنطقة، وإقامة مناطق تمركز جديدة لها، في ظل الخسائر والهزائم المتلاحقة التي تعرض لها التنظيم في سورية والعراق، ومناطق نفوذه القديمة.

وأوضحت المصادر أن الأيام المقبلة ستشهد زيارات لرؤساء من دول الساحل الأفريقي إلى القاهرة، في إطار المحاولات الرامية لعودة مصر إلى الحاضنة الأفريقية بشكل قوي مجدداً، وعدم ترك الساحة لأي من القوى الإقليمية، وعلى رأسها تركيا.

 وأشارت المصادر إلى أن بوادر التحسن بين القاهرة وأنقرة على صعيد بعض ملفات المنطقة، لا تعني، ترك مصر الساحة الأفريقية متاحة وخالية أمام التوغل التركي، خاصة أنها من الأساس كانت مناطق نفوذ مصري خالص، في وقت تتقاطع فيه التطلعات المصرية والتركية بشأن التواجد كقوى إقليمية فاعلة، وكذا سعي تركيا لإقامة قاعدة عسكرية في منطقة غرب أفريقيا، وبالتحديد في دولة النيجر على الحدود المتاخمة مع ليبيا.

وخلال السنوات الخمس الماضية، شهدت منطقة الساحل وغرب أفريقيا زيارات مكثفة من جانب المسؤولين في تركيا، حيث زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في شهر جانفي 2020، غامبيا والسنغال، فيما قام وزير خارجيته "مولود جاووش أوغلو" بجولة أفريقية في جوان 2020، شملت توغو، وغينيا الاستوائية، والنيجر. كما ضاعفت تركيا تمثيلها الدبلوماسي في مناطق غرب القارة الأفريقية بشكل كبير خلال الفترة الماضية، ليصبح إجمالي عدد سفاراتها في أفريقيا بشكل عام 43، بعدما افتتحت مؤخراً سفارتين جديدتين لها في توغو وغينيا الاستوائية. 

{if $pageType eq 1}{literal}