Menu

الجلاصي: الغنوشي فشل في تحويل النهضة من جماعة إلى حزب و هو جزء من التعطيل الحاصل


سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي السابق بحركة النهضة، عبد الحميد الجلاصي، أن راشد الغنوشي، فشل في تحويل الحركة من جماعة إلى حزب، مؤكدا أنّه جزء من التعطيل الحاصل في البلاد.

وكشف الجلاصي، في حوار له مع صحيفة الشروق، نشر اليوم السبت 6 مارس 2021، أنّ اليوم "نعيش حالة من الصراع المؤسساتي، يشمل جميع السلط وهو ما جعل المعرك تنزاح إلى مناطق أخرى كتحشيد الشارع و الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي، وفق نطق المزايدات".

وأشار القيادي المستقيل من النهضة، إلى أنّ مسيرة السبت المنقضي، غلب عليها الخطاب الديني، بما يضرب مرجعيّات المؤتمر العاشر للحركة، وهو خطاب لم يحمل أي نوع من أنواع الاعتذار عن الأخطاء في العشر سنوات الأخيرة.

كما اعتبر عبد الحميد الجلاصي، في حواره الصحفي، أنّ علاقة النهضة بالإدارة فيها الكثير من التوجّس، موضّحا أنه هناك تعيينات لم تتم على أساس الكفاءة وبالتالي وقع إدماج النهضويين في المناصب الإداريّة لتنفيذ برنامج الحزب.

و أفاد الجلاصي، بأن الغنوشي كان يظنّه زعيم المعارضة داخل الحركة، ومن باب خوفي على الحزب من سيناريو مشابه لحزب نداء تونس، رحلت من أجل تسهيل عمليّة التوافق.

كما أكد أنّ لديه قناعة أنّه عندما "يتعطل لمصعد الحركي وفضاءات الحوار و يقع انسداد سياسي، يجب أن ننتظر أمران، إمّا استقالة واقعيّة أو استقالات فرديّة، إمّا حالة من الانقسام.

و شدّد الجلاصي، في حديثه، على أنّه "طالما لم تتكفل الدولة بتمويل الأحزاب و الجمعيّات ستظلّ تونس مخترقة"، مبيّنا أنّه عندما تأتي الأموال بطرق مشبوهة و غير شفافة يمكن أن تدمر الحياة الداخليّة للحزب، و النهضة لم يكن لها مشكل في الموارد الماليّة أو الأفكار و إنّما المشكل في إدارة الموارد و الأفكار، و "الفساد هنا هو في عدم وضع الشيء في موضعه".   

{if $pageType eq 1}{literal}