Menu

بوخريص يؤكد شبهات فساد حول عدد من الوزراء المقترحين...هل يُحسم الجدل؟


سكوب أنفو-تونس

أكدّ رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عماد بوخريص، وجود شبهات فساد حول عدد من الوزراء المقترحين في التحوير الوزاري.

وأوضح بوخريص، في تصريح لجوهرة أف أم اليوم الجمعة، أن موقف رئيس الجمهورية قيس سعيد استند على معطيات قال إن الهيئة قدمتها، على حد قوله.

وتوّعد رئيس الهيئة، بتعقب الفاسدين في تونس حتى في صورة هروبهم إلى دول أجنبية، مؤكدا على ضرورة أيضا استعادة الأموال المنهوبة بالخارج، بحسب تصريحه.

ويشار إلى أن رئيس الجمهورية، قد رفض قبول أداء اليمين الدستورية للوزراء المقترحين في التحوير الأخير، لشبهات فساد تعلّقت بهم وفق معطيات أطلعت الهيئة عليها رئيس الجمهورية، علما وأن مدير ديوان رئيس الحكومة معز المقدم، صرّح في وقت سابق أن المشيشي اطلّع على ملّفات الوزراء المقترحين والمعطيات التي تضمنتّها الملّفات لا ترتقي لشبهات فساد.

وتسبّبت شبهات الفساد المتعلّقة بأربعة وزراء في أزمة سياسية بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية، وأصبحت الحكومة تعمل بوزراء بالنيابة بعد رفض أداء اليمين للمقترحين الجدد، وكان رئيس الحكومة قد طالب في مراسلة رئيس الدولة بمدّه بقائمة الأسماء التي تحوم حولها شبهات فساد، ليأتي إثر ذلك الردّ من رئيس الدولة بأن المشيشي يعلم الأسماء المعنيّة بشبهات الفساد، لأنه اطلع عليها بتقرير هيئة مكافحة الفساد كما اطلع عليها سعيّد.

  

{if $pageType eq 1}{literal}