Menu

رابطة حقوق الإنسان تحمل وزارتي العدل والداخلية مسؤولية وفاة الشاب سليم الزيان


سكوب أنفو- تونس

حمّلت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وزارتي الداخلية والعدل مسؤولية وفاة الشاب سليم الزيان، الذي تعكرت حالته أثناء ايقافه بالسجن المدني بصفاقس،  والذي تبيّن أنه يشكو من مرض السكري وكان يحتاج إلى حقن ''الانسولين"، وفق بلاغ صادر عنها أمس.

وتعهدت الرابطة في بلاغها  بتتبع الجناة نيابة عن عائلة الضحية مؤكدة أنها ستقوم بدورها كاملا لإنارة الرأي العام.

يذكر أنّه قد تمّ إيقاف الشاب المُتوفي وشقيقه أوّل أمس 2 مارس، بعد أن أصدرت المحكمة الابتدائية 1 بصفاقس بطاقتي إيداع بالسجن في حقّهما بعد ضبطهما في الطريق العام مخالفين بذلك الإجراءات الوقائية وقانون حظر الجولان وتم تحرير محضر عدلي في حقّهما من أجل أيضا هضم جانب موظّف عمومي بالقول والتهديد أثناء أدائه لوظيفته.

و تعود أسباب وفاة الشاب إلى تعكّر حالته الصحية بالسجن المدني في صفاقس بعد أن تمّ الكشف على أنّه يُعاني من مرض السكّري وكان يتعاطى حُقن الأنسولين وعلى إثر محاولة نقله لمستشفى صفاقس لإسعافه توفي في الطريق. 

{if $pageType eq 1}{literal}