Menu

مُراعاة لمصالح الجيش الأمريكي:معاقبة بن سلمان لم يكن خيارا مطروحا من إدارة بايدن


سكوب أنفو- وكالات

نقلت شبكة الـ" CNN" عن مسؤولين بإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنّ البيت الأبيض شهد الأسبوع الماضي توترا ونقاشا قبل نشر تقرير وكالة الاستخبارات المركزية حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وكشف المسؤولون أن خيار معاقبة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، "لم يكن حقا خيارا مطروحا على الطاولة".

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن إدارة الرئيس بايدن لم تتقدم حتى بطلب للخارجية للعمل على خيارات حول كيفية استهداف ولي العهد السعودي، في حين قال مسؤول آخر بالخارجية إن معاقبة بن سلمان لم يكن أبدا "خيارا قابلا للتطبيق" باعتبار أنه "قد يقلب عددا من المبادرات الهامة في المنطقة".

كما قال مسؤولان بالإدارة الأمريكية إن معاقبة ولي العهد السعودي، ستكون "معقدة جدا"، ويمكن أن تهدد مصالح الجيش الأمريكي في المملكة. ونتيجة لذلك، لم تطلب الإدارة حتى من وزارة الخارجية وضع خيارات لكيفية استهداف بن سلمان.

للإشارة فقد تلقت أن إدارة الأمريكية انتقادات لاذعة حول ما اعتبره عدد من النقاد بأنه استجابة ضعيفة لما توصل إليه تقرير الـCIA ، خصوصا بعد التصريحات القوية للإدارة الأمريكية حول إعادة تقييم العلاقات مع المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى تصريحات بايدن خلال حملته الانتخابية وتعهداته بأن المملكة ستدفع ثمن دورها بمقتل خاشقجي. 

{if $pageType eq 1}{literal}