Menu

رئاسة الجمهورية تنفي علاقتها بحزب 'الشعب يريد' وترفض حشر رئيس الدّولة في أي تنظيم


سكوب أنفو-تونس

أوضحت رئاسة الجمهورية، أنّ رئيس الجمهورية لم ينتم لأي حزب، ولم يكن وراء تكوين أي حزب ولا نية له على الإطلاق في إنشاء تنظيم حزبي.

 وأكدّت رئاسة الجمهورية، في بلاغ مقتضب لها، اليوم الثلاثاء، أنه ليس لأي كان الحق في أن يحشر رئيس الدولة في أي تنظيم مهما كان شكله.

ويشار إلى أن المدير التنفيذي لحزب "الشعب يريد" نجد الخلفاوي، أوضح اليوم الأربعاء في تصريح لجوهرة أف أم، على هامس اجتماع الهيئة التأسيسية للحزب، أن حزبهم لا يتبع لرئيس الجمهورية قيس سعيّد، لكنه يضم الشباب الذي شاركوا في الحملة التفسيرية لقيس سعيّد إبّان حملته الانتخابية للرئاسية، على حد قوله.

وبيّن المدير التنفيذي، أن علاقتهم برئاسة الجمهورية تقوم على شعار "الشعب يريد"، مستنكرا ما يتم تسريبه في علاقة بكواليس رئاسة الجمهورية من خلال شبكة من مدونين، لافتا إلى أنّ بعض المستشارين لرئيس الجمهورية كانوا ضمن الهيئة التأسيسية للحزب قبل انسحابهم، بحسب تصريحه.

ويشار إلى أن حزب 'الشعب يريد'، تأسّس يوم 14 جانفي 2020، وتحصل على التأشيرة في شهر جويلية من نفس السنّة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}