Menu

بودربالة يطالب القضاة بالتحرّك والاستفاقة لدرء الشبهات التي تحوم حولهم والارتقاء بالمؤسسة


سكوب أنفو-تونس

طالب عميد المحامين إبراهيم بودربالة، القضاة بالاستفاقة والتحرّك لدرء الشبهات، التي قال إنها تحوم حولهم.

وأكدّ بودربالة، خلال حضوره بالإذاعة الوطنية، اليوم الثلاثاء، أنه "من بين المطالب التي ترفعها مهنة المحاماة هي استقلال القضاء، وأنه من الثابت أنّه في كل قطاع يوجد الشرفاء الذين يتمتعون بالكفاءة العالية، ويوجد من تتعلق بهم شبهات فساد، ولهذا السبب توجد في الوزارة التفقدية التي يتمثل دورها في مراقبة الانحرافات والمجلس الاعلى للقضاء، الذي يتحول الى مجلس للتأديب، وكان قد اتخذ قرارات في السابق بخصوص العديد من القضاة".

ولفت عميد المحامين، إلى أن القضاء كمؤسسة يحتاج اليوم إلى استفاقة، وهذه الاستفاقة للارتقاء بالمؤسسة ودرء الشبهات عنها، على حد تعبيره.

وتابع بالقول، "لدينا في قطاع المحاماة أيضا من ينحرف وتزلّ به القدم، ولذلك لدينا مجلس الهيئة الوطنية للمحامين، ومجلس تأديب وينعقد بصورة دورية كل شهرين أو 3 أشهر ويتم اقرار عقوبات حول علاقة المحامي بموكله وحول بعض الممارسات المخلة بشرف المهنة"، مشدّدا على ضرورة أن تكون العمادة على نفس المسافة مع الاحزاب السياسية دون استثناء، وفق قوله.

وعن اقتحام بعض المحامين لمجال الاعلام، قال بودربالة إن مهنة المحاماة تمنع الجمع بينها وبين العمل بأجر، مبرزا أنّ العمادة بصدد إعداد قانون أساسي للمهنة سيتمّ فيه تنظيم مسألة الاعلام، على حدّ تصريحه. 

{if $pageType eq 1}{literal}