Menu

جرعة من لقاح "فايزر" تخفّض من خطر الإصابة بكورونا بنسبة 72 %


سكوب أنفو-وكالات

كشفت بيانات جديدة أن الجرعة الأولى من لقاح "فايزر-بيو إن تك" المضاد لفيروس كورونا، توفر مستويات عالية من الحماية ضد العدوى والأعراض المرضية.

وذكرت هيئة الصحة العامة في إنجلترا، في بيان صحفي، أمس الاثنين 22 فيفري 2021، أنّ دراسة أجريت على العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تقل أعمارهم عن الـ 65 عاماً، بيّنت أن جرعة واحدة من اللقاح خفّضت من خطر الإصابة بنسبة 72% بعد ثلاثة أسابيع، بينما خفّضت جرعتان من اللقاح من خطر الإصابة بالعدوى بنسبة 85%.

وامتد هذا المستوى العالي من الحماية إلى سلالة فيروس كورونا المتحورة، "B.1.1.7"، التي تم تحديدها لأول مرة في المملكة المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي.

وأوضحت الدكتورة سوزان هوبكنز، مديرة الاستجابة الاستراتيجية في هيئة الصحة العامة في انجلترا، أنه تم اختبار العاملين الصحيين للكشف عن عدوى "كوفيد-19" كل أسبوعين باستخدام فحوصات "PCR"، ومرتين في الأسبوع مع اختبارات التدفق الجانبي، ما يعني أن "هناك الكثير من الاختبارات بدون أعراض".

كما قامت هيئة الصحة العامة في انجلترا أيضاً بتحليل بيانات الفحوصات الروتينية بناء على المرض المصحوب بأعراض لدى أكثر من 12،000 شخص، مما أظهر أن جرعة واحدة من لقاح "فايزر-بيو إن تك" كانت فعالة بنسبة 57% ضد مرض "كوفيد-19" المصحوب بأعراض لدى أولئك الذين تزيد أعمارهم عن الـ 80 عاماً، بعد أربعة أسابيع من تلقيهم الجرعة الأولى.

وزادت هذه النسبة إلى نسبة 88% بعد أسبوع من تلقي الجرعة الثانية.

وأظهرت البيانات المبكرة أيضاً أن الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح ثم أصيبوا لاحقاً بالعدوى هم أقل عرضة للوفاة أو دخول المستشفى بسبب الفيروس.

ومن جانبها قالت الدكتورة ماري رامزي، رئيسة قسم التحصين لدى هيئة الصحة العامة في إنجلترا، خلال المؤتمر الصحفي: "العلامة الجيدة هي أننا بدأنا نرى انخفاضاً في حالات الاستشفاء والوفيات في تلك الفئات العمرية التي تلقت اللقاح، ويُعزى بعضها على الأقل إلى برنامج التطعيم".

وأوضحت رامزي أنه على الرغم من أن الإغلاق الحالي في المملكة المتحدة كان له دور بالتراجع في حالات الاستشفاء، "يمكن أن تُعزى سرعة التراجع الأسرع في بعض الجوانب إلى برنامج التطعيم".

وركزت المملكة المتحدة على تطعيم أكبر عدد ممكن من الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية بالجرعة الأولى.

ولفتت رامزي إلى أن النتائج "تعزز سياسة إعطاء تلك الجرعة الواحدة لعدد أكبر من الناس لمنع المزيد من الوفيات والمزيد من القبول بين الحين والآخر ثم العودة لاحقاً، والحصول على الجرعة الثانية التي ستمنحهم حماية تدوم طويلاً".

وقال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، إنه "أمر مشجع للغاية" أن تدعم البيانات قرار حكومة المملكة المتحدة في "زيادة عدد الأشخاص الذين حصلوا على جرعة واحدة من اللقاح". 

{if $pageType eq 1}{literal}