Menu

مبروك كرشيد: "الحوار داخل مؤسسات الدولة تحوّل إلى ما يشبه حوار "الطرشان"


سكوب أنفو- تونس

رغم دعوة عديد الاطراف لتقديم الحلول الكفيلة بإخراج البلاد من أزمتها السياسية والاقتصادية عبر حوار وطني  وبمبادرات  مماثلة له وللاصلاح السياسي وتعديل القانون الانتخابي ، منها دعوة المنظمة الشغيلة و محسن حسن ومبروك كرشيد وأحمد نجيب الشابي وغيرهم، إلا أن منطق المغالبة  والتكلّس السياسي لايزال يطغى على الخلافات القائمة بين مؤسسات الدولة في الرئاسات الثلاث  والتي أصبحت عاجزو في ادارة الحوار فيما بينها .

النائب عن الكتلة الوطنية مبروك كرشيد اعتبر في تصريح لصحيفة الشروق الصادرة اليوم الثلاثاء، أن الحوار من داخل مؤسسات الدولة أصبح عملية مستحيلة وتحوّل إلى ما يشبه حوار "الطرشان " ، وهو ما يستدعس وجود عنصر مساعد يتمثّل في حوار وطني تدعو إليه الشخصيات الوطنية يمكن انجاحه بتكثسف الجهود إذا ما كانت تلك الشخصيات وازنة ونزيهة وعادلة وقادرة على بعث الأمل في الشارع التونسي الذي سيكون محددا إذا ما ابتعد المتنازعون عن التكلّس الذي يضعف كل المبادرات .,

ودعا كرشيد الساسة إلى تغليب صوت العقل والجلوس على طاولة الحوار لأن بديل ذلك سيكون الشارع وهو الخيار الخطير في ظلّ دعوات التجييش من الائتلاف الحاكم أو من التنسيقسات المساندة لرئيس الجمهورية  والاستعاضة عن ذلك بهدنة لمدّة 6 أشهر ، وإطلاق حوار وطني لاصلاح النظام السياسي والذهاب نحو انتخابات مبكرة.

{if $pageType eq 1}{literal}