Menu

الحامدي: الحكومة نصبت لي كمين لاعتقالي والأمن نبّهني


 

سكوب أنفو-تونس

أكدّت الرئيسة المديرة العامة المقالة لشركة الخطوط التونسية ألفة الحامدي، أنها كانت ستعلن اليوم في ندوة صحفية على الساعة الثامنة صباحا عن برنامج انقاذ 'الغزالة'.

وأوضحت الحامدي، في تدوينه لها، اليوم الاثنين، أن هذا القرار جاء بعد رفض الحكومة الحالية على لسان وزير المالية، مبدأ إنقاذ الناقلة الوطنية، بتعلة أن الدولة شريك في شركة نوفال آر، ولا وجوب لإنقاذ الخطوط التونسية، وفي ذلك ضرب لرمز ومقوم من مقوّمات السيادة الوطنية، هذا اضافة الى الاجابة عن جميع الأسئلة التي يتم طرحها بشأني و بكل شفافية، على حد قولها.

وقالت الرئيسة السابقة للخطوط التونسية، "عندما كنت في طريقي لمقر الخطوط التونسية على الساعة السابعة صباحا، بعد أن اتصلت بوزير النقل لأتثبت من صحة إقالتي من عدمها، أكّد لي وزير النقل هذا الصباح انني لازلت ر م ع ولي أن أواصل مهامي، وفي الاثناء حاولت هذه الحكومة اعتقالي لولا الشرفاء في داخل الخطوط التونسية والأمنيين الذين نبهوني لذلك عبر الهاتف، ولم أقع في هذا الكمين".

وندّدت الحامدي، بكل من قام بمنع شرفاء الخطوط التونسية من مباشرة عملهم اليوم، على حد تعبيرها.

وعبّرت في الاثناء، عن اعتذارها من الاعلاميين الذين قامت بدعوتهم لحضور الندوة الصحفية، وعن الإهانة التي تعرّضوا إليها جرّائها، بحسب قولها.

وختمت بالقول، "سيدي الوزير، الشفافية هي جزء كبير من المسؤولية، وأنا أؤمن من بهذا المبدأ وهو منصوص عليه في الفصول 10 و15 من الدستور، وسيكون لي موعد مع الرأي العام للتوضيح عاجلا أم آجلا".

 

{if $pageType eq 1}{literal}