Menu

سوق الإنتدابات تحت ظل جائحة كورونا


سكوب أنفو – هنيدة بوعلاق

أغلق مساء أمس الأحد باب الإنتقالات الشتوية في تونس، الذي فتح وأغلق متأخرا بسب الظروف الصحية التي يعيشها العالم جراء جائحة كورونا، وشروط الإنتقال تختلف من لاعب إلى آخر ونوعية عقده.

ولمعرفة المزيد حول هذا الميدان الذي يهتم به الجميع ويجهلون شروطه وقوانينه في آن اتصلت سكوب انفو بالنادي السابق للنادي الإفريقي والمحامي كمال بن خليل الذي بين لنا أن إنتقال اللاعب الحر ليست كاللاعب المربوط بعقد، لأن اللاعب الحر يقع تسجله مباشرة في النظام الدولي لإنتقال اللاعبين (TMC).

وأضاف بن خليل أن اللاعب المحلي بعد أن يمضي عقده مع الفريق المنتقل إليه، يقوم بوضع العقد لدى الجامعة التونسية لكرة القدم وهي بدورها تقوم بتأهيله.

أما اللاعب الأجنبي فيتوجب عليه جلب بطاقة إنتقال دولية ثم يقوم الفريق التونسي المنضم إليه اللاعب المعني بتسجيله في TMC.

وفي حالة عدم إحترام الفصول المبرمة في عقود اللاعبين فإن اللاعب يرفع قضية لدى الجامعة أو الفيفا، وهو ما يضع عديد الأندية في عقوبات وخيمة كسحب النقاط وعقوبة المنع من الإنتداب إضافة إلى المبالغ المالية المرتفعة جدا، والأمثلة عديدة لعل أبرزها النادي الإفريقي الذي لازال يعاني من هذه العقوبة إلى الآن.

  

{if $pageType eq 1}{literal}