Menu

العجبوني: جهة سياسية ضغطت لتعيين ألفة الحامدي لخوض معركة بالوكالة مع اتحاد الشغل


سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي بحزب التيار الديمقراطي والنائب عن الكتلة الديمقراطية، هشام العجبوني، أن إقالة الرئيسة المديرة العامة لشركة الخطوط التونسية، ألفة الحامدي كانت متوقعة.

وقال العجبوني، في تدوينة له، اليوم الاثنين، "دون الخوض في تفاصيل تضخيم سيرتها الذاتية والمشاريع الكبرى الوهميّة التي أدارتها ومراكز اللوبيينغ الأمريكية والطرف السياسي الذي دفع لتعيينها، الواضح أنه لم يكن لديها برنامج لإنقاذ تونس الجويّة، وأن هدف الجهة التي ضغطت لتعيينها كان خوض معركة بالوكالة مع اتحاد الشغل، وربّما تحضيرها لمناصب سياسية في المستقبل".

ولفت النائب، إلى أنهم حاولوا فرضها كوزيرة للخارجية في حكومة الحبيب الجملي النهضوية، رغم أنه لم يكن يعرفها أحد ولم تكن لديها أي خبرة في العلاقات الخارجية، على حد قوله.

وأضاف بالقول، "طبعا ستقوم الصفحات النهضوية والمؤلفة قلوبهم بالنّفخ في صورتها واعتبارها بطلة والتسويق لكونها كانت ضحية لاتحاد الشغل، الذي منعها من القيام بالإصلاحات التي أتت من أجلها"، متسائلا، لماذا وكيف تم تعيينها وعلى أي أساس؟، معتبرا أن ذلك يطرح بشدّة قضية التعيينات على رأس المنشآت العمومية ومعايير الاختيار وعقود الأهداف وطرق التقييم، وفق تعبيره.

 

 

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}