Menu

الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية: نحن في حرب سيبرنيّة ضدّ عمليّات الاختراق


سكوب أنفو-تونس

كشف مدير عام الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية نوفل فريخة، أنّ الهجمات السيبرنية تهدف للقرصنة في تزايد، خاصّة مع توجه الإدارات ومؤسسات الدولة إلى رقمنة أرشيفها ومعلوماتها ومعطياتها والذي يجب أن يقترن بأمن سيبرني وتأمين هذه المعلومات لجعلها محميّة من عمليّات الاختراق.

وكشف فريخة، لدى حضوره بإذاعة اكسبراس، اليوم  الاثنين 22 فيفري 2021، أن هجمات حجب الخدمة تضاعفت أكثر من مرتين ونصف في الفترة الأخيرة ولم تكن متعلقة بأشخاص فقط بل أيضا بمؤسسات وطنية.

و أشار مدير عام الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية، إلى تطور طرق الهجمات الالكترونية والاختراقات التي يمكن أن تمسّ المعطيات الشخصية والبنكية وغيرها، معتبرا أنّ نوعيّة الهجمات تطورت ويوجد كل يوم هناك سلاح جديد في هذه الحرب مما يستوجب يقظة وحماية كاملة.

وتعليقا على عمليات الاختراق الأخيرة، فسر فريخة أن القرصنة أصبحت واقع لا يمكن إنكاره، مؤكدا أنّ " في تونس للأسف لا نتحرك إلا بعد وقوع الخطر"، مشيرا الى أن عمليات الاختراق و التصيّد، تحدث في كلّ العالم، ويطلب القراصنة أموالا طائلة وفديات، داعيّا المؤسسات الوطنية الى أن تشجع حفظ البيانات، وتخزين المعطيات وأرشفتها، وتوعية العاملين بالمؤسسة. 

{if $pageType eq 1}{literal}