Menu

موسي: سعيّد جزء من المشكل وشريك في تحمّل مسؤولية جميع الأزمات التي تعيشها البلاد


سكوب أنفو- تونس

 اعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، أن رئيس الجمهورية، قيس سعيّد "جزء من المشكل القائم وشريك في تحمّل مسؤولية جميع الأزمات التي تعيشها البلاد"، مشيرة إلى أن المعركة بينه وبين رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، "ليست من أجل مبادئ ولكنها معركة كسر عظام ومعركة على الصلاحيات"، وفق قولها.

وقالت عبير موسي في تجمّع مع أنصارها اليوم الأحد، بسوسة، إن أنصارها أرادوا من خلال مشاركتهم المكثفة في الوقفة الإحتجاجية التي نظمها حزبها بمدينة سوسة، "التعبير عن غضبهم واحتجاجهم على السياسة الرديئة التي تنتهجها السلط برؤسائها الثلاثة".

واستنكرت  موسي "تعطيل" مؤسسات الدولة واستمرار شغور حقائب وزارية سيادية، "في ظل تنامي التهديدات الإرهابية وتفشي وباء كورونا وفقدان لعدد كبير من التونسيين لموارد رزقهم".

ولاحظت أن أنصارها سيواصلون الخروج إلى الشارع، للتظاهر بطريقة سلمية، وستتحول وقفاتهم الإحتجاجية، في مرحلة لاحقة، إلى مسيرات تجوب شوارع البلاد، "لتصحيح المسار وللتصدي للفوضى" ولما وصفته ب"الإدارة السيئة" للبلاد.

كما جددت عبير موسي التأكيد على أن الحزب الدستوري يرفض الحوار مع "أصحاب الدمار"، وفق تعبيرها، ويرفض الحلول "الترقيعية من خلال الحوارات العقيمة"، في إشارة إلى الرغبة في إعادة جولات الحوار التي نظمها سابقا الرباعي الراعي للحوار الوطني، مشددة على أن السلطة الحالية "غير راغبة في الإصلاح".

وبخصوص الجدل القائم حول تعطّل انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية، قالت عبير موسي إن كتلة حزبها لن تشارك في التصويت في جلسة انتخاب هذه المحكمة التي "ترغب كتلة النهضة في إنشائها بغاية عزل رئيس الجمهورية"، معتبرة أن عقد هذه الجلسة "غير ممكن، في ظل التدابير الاستثنائية وفي ظل عدم اكتمال انتخاب الأعضاء الممثلين للمجلس الأعلى للقضاء".

{if $pageType eq 1}{literal}